قاض أمريكي يرحل ضابطا بالجيش القطري لاتهامه باستعباد خادمتين

Wed Feb 10, 2016 2:45am GMT
 

سان أنطونيو 10 فبراير شباط (رويترز) - أمر قاض أمريكي يوم الثلاثاء بترحيل فوري لضابط بالجيش القطري وزوجته بعد اتهامهما باحتجاز خادمتين في ظروف شبيهة بالعبودية في منزلهما الواقع في منطقة سان أنطونيو الراقية.

وكان حسن الحمود (46 عاما) الذي تلقى تدريبا عسكريا في معسكر بوليس في سان أنطونيو وزوجته زينب الحسني وهي مواطنة إماراتية اعترفا بأنهما مذنبان في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال أورلاندو جارسيا القاضي بالمحكمة الجزئية إنه كان يتطلع إلى إنزال عقوبة أقسى من عقوبة الترحيل في هذه القضية لأن التورط في العمل القسري جريمة قد تكون عقوبتها السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

لكن عرض على الضابط وزوجته اتفاق للإقرار بالذنب لأن الخادمتين - وهما من بنجلادش وإندونيسيا - رفضتا الشهادة ضد الزوجين.

وأقر الحمود بتزوير تأشيرة دخول في ديسمبر كانون الأول الماضي وأقرت زوجته بالذنب لعلمها بوقوع الجريمة وامتناعها عن الإبلاغ عنها. ووافق الزوجان كذلك على دفع تعويض قدره 60 ألف دولار لكل من الخادمتين.

وقال مدعون إن الزوجين احتجزا الخادمتين في "عبودية فعلية" في ظروف بدائية واحتجزا أجريهما وصادرا هاتفيهما وجوازي سفرهما ولم يقدما لهما طعاما إلا ما يكفي لبقائهما على قيد الحياة.

وقال جارسيا إن الزوجين سيطردان على الفور من الولايات المتحدة ولن يسمح لهما بالعودة إلى الأبد.

وقال مكتب المدعي الأمريكي إن الزوجة "هددت العاملتين بالاعتقال والاحتجاز في قطر إذا رفضتا القيام بالالتزامات التي يقتضيها العمل.

وأقر الحمود بأفعاله في بيان قرئ في المحكمة. (إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)