مصر: المرحلة الأولى من عقد "كونترول ريسكس" لتقييم أمن المطارات تتكلف نحو 700 ألف دولار

Wed Feb 10, 2016 9:01am GMT
 

القاهرة 10 فبراير شباط (رويترز) - قالت الحكومة المصرية في بيان اليوم الأربعاء إنها وقعت اتفاقا مع شركة كونترول ريسكس البريطانية لتقييم إجراءات الأمن في مطاراتها من بينها مطارات القاهرة وشرم الشيخ ومرسى علم بتكلفة "أقل من 700 ألف دولار" للمطارات الثلاث.

واختارت مصر شركة كونترول ريسكس لمراجعة وتقييم الوضع الأمني في مطاراتها بعد حادث تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء في 31 أكتوبر تشرين الأول والذي أسفر عن مقتل جميع ركاب وأفراد طاقم الطائرة وعددهم 224 شخصا.

ودفع الحادث روسيا وبريطانيا - اللتين قالتا إن الطائرة تحطمت بفعل قنبلة - لتعليق بعض الرحلات انتظارا لتطمينات بخصوص أمن المطارات. وزعمت جماعة ولاية سيناء المتشددة الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية أنها أسقطت الطائرة بوضع قنبلة بدائية الصنع على متنها.

ونقل البيان الذي تلقت رويترز نسخة منه عن وزير الطيران المدني حسام كمال قوله إنه بموجب الاتفاق "تقوم الشركة البريطانية بتقديم الاستشارات اللازمة للحكومة المصرية لتقييم المطارات المصرية."

وأضاف الوزير أن الاتفاق سيتم تنفيذه على مرحلتين تقتصر أولاهما على ثلاث مطارات دولية هي القاهرة وشرم الشيخ ومرسى علم مشيرا إلى أن مدة التنفيذ في المطارات الثلاث لن تتجاوز ستة أشهر بتكلفة "أقل من 700 ألف دولار ممولة من صندوق دعم السياحة".

ولم يكشف الوزير عن القيمة الإجمالية للمرحلتين.

كان وزير السياحة المصري هشام زعزوع توقع في نوفمبر تشرين الثاني تكبد بلاده خسائر مباشرة 2.2 مليار جنيه (حوالي 281 مليون دولار) شهريا بسبب تضرر قطاع السياحة جراء تحطم الطائرة الروسية.

(الدولار = 7.83 جنيه مصري) (تغطية صحفية عبد المنعم درار - تحرير نادية الجويلي)