تحقيق-كلينتون تفشل في استمالة النساء لحملتها كأول رئيسة لأمريكا في نيوهامبشير

Wed Feb 10, 2016 10:55am GMT
 

مانشستر (نيوهامبشير)/كولومبيا (ساوث كارولاينا) 10 فبراير شباط (رويترز) - ج علت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأمريكية من فكرة انتخابها أول امرأة ترأس الولايات المتحدة في التاريخ محورا لحملتها الانتخابية لكنها خسرت في انتخابات تمهيدية بولاية مهمة أمام رجل يبلغ من العمر 74 لأسباب منها أن النساء فضلنه عليها.

وأظهرت استطلاعات أجرتها شبكة (إن.بي.سي نيوز) لآراء الناخبين بعد الإدلاء بأصواتهم أن كلينتون التي سبق أن كانت وزيرة للخارجية وعضوا بمجلس الشيوخ وسيدة أولى للولايات المتحدة حصلت على 44 في المئة من أصوات النساء في الانتخابات التمهيدية التي أجريت أمس الثلاثاء بولاية نيوهامبشير مقابل 55 في المئة لمنافسها الديمقراطي السناتور بيرني ساندرز.

وساهمت النساء الشابات بشكل كبير في خسارة كلينتون التي أقرت بأنها وجدت صعوبة مع الناخبين الشبان.

وقالت كلينتون خلال خطاب الاقرار بالهزيمة "أعرف أن علي عمل المزيد ولا سيما مع الشبان.. حتى إذا لم يكونوا يدعمونني الآن فأنا أدعمهم."

ووفقا لاستطلاعات أجرتها شبكة (إيه.بي.سي نيوز) لآراء الناخبين بعد التصويت فقد تفوقت كلينتون بحصولها على 56 في المئة من أصوات النساء اللاتي تجاوزت أعمارهن 45 عاما بينما حصل ساندرز على 69 في المئة من أصوات نساء قلت أعمارهن عن 45 عاما. كما حصل ساندرز على 82 في المئة من أصوات النساء التي كانت أعمارهن أقل من 30 عاما.

وعلى النقيض من باراك أوباما الذي لم يول أهمية كبرى لأصوله الأفريقية عندما انتخب أول رئيس أسود للولايات المتحدة قبل ثمانية أعوام فإن كلينتون (68 عاما) شددت على أن فوزها في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني سيمثل نصرا للنساء.

وخلال كل مناسبة تقريبا في حملتها الانتخابية في نيوهامبشير شددت كلينتون أو أحد أنصارها على الدور الذي قد تلعبه باعتبارها أول امرأة تتولى مقعد الرئاسة في البيت الأبيض بينما استمال ساندرز الشبان بوعده بأنه سيصلح الاقتصاد الذي يخدم مصالح الأثرياء.

وخاضت كلينتون حملتها الانتخابية إلى جانب أربع نساء في مجلس الشيوخ إلى جانب حاكمة نيوهامبشير ماجي حسن وليلي ليدبيتر وهي المرأة التي سُمي قانون بشأن المساواة في الأجور على اسمها.

  يتبع