فصائل معارضة سورية تطالب أمريكا بموقف صارم من روسيا قبل محادثات السلام

Wed Feb 10, 2016 3:24pm GMT
 

من جون آيرش ولويس شاربونو

باريس/الأمم المتحدة 10 فبراير شباط (رويترز) - طالبت فصائل سورية معارضة الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الأربعاء باتخاذ موقف أكثر صرامة لوقف حملة القصف الجوي التي تشنها روسيا دعما لهجوم القوات الموالية للرئيس بشار الأسد والذي يهدد بإجهاض محادثات جديدة تجري هذا الأسبوع.

وتجتمع القوى العالمية في ألمانيا غدا الخميس في محاولة لإحياء مساعي السلام لكن في ظل دعم موسكو لمساعي الحكومة من أجل انتصار عسكري شامل فإن وفود المعارضة ومسؤولين غربيين لا يرون بصيص أمل يذكر في تحقيق انفراجة ملموسة.

وعلق مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا أول محاولة في عامين للتفاوض على إنهاء الحرب السورية بعد هجوم هو الأول من نوعه من القوات الموالية للأسد بدعم من الضربات الجوية الروسية ضد المعارضة المدعومة من الغرب.

وفي محاولة لمنع انهيار المساعي الدبلوماسية لإنهاء الحرب المستمرة منذ خمسة أعوام يضغط وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من أجل وقف إطلاق النار وتوسيع نطاق وصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة قبل اجتماع اللجنة الدولية لدعم سوريا في ميونيخ.

لكن مصدرا دبلوماسيا في الأمم المتحدة قال إن روسيا "تخدع كيري" بغية توفير غطاء دبلوماسي لهدف موسكو الحقيقي وهو مساعدة الأسد على تحقيق نصر عسكري بدلا من تقديم تنازلات على مائدة المفاوضات.

وقال المصدر الدبلوماسي طالبا عدم نشر اسمه "من الواضح للجميع الآن أن روسيا لا تريد فعليا حلا من خلال التفاوض لكنها تريد للأسد أن ينتصر."

وقالت بثينة شعبان مستشارة الأسد لرويترز في دمشق أمس الثلاثاء إن هدف الجيش من العمليات العسكرية الجارية في شمال البلاد هو تأمين الحدود مع تركيا وإعادة بسط سيطرته على مدينة حلب مضيفة أنها لا تتوقع نجاح الجهود الدبلوماسية ما دامت هناك دول "تدعم الإرهاب في سوريا".

وقال معارضون تدعمهم السعودية إنهم سيذهبون لميونيخ وسيشاركون في محادثات السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر لكنهم دعوا أوباما لأن يكون أكثر حزما مع روسيا بشأن القصف.   يتبع