10 شباط فبراير 2016 / 18:44 / بعد عامين

المعارضة السورية تطالب بتحرك أمريكي قبل محادثات السلام

من دي فولكنبريدج وحميرة باموق

لندن/أونجو بينار (تركيا) 10 فبراير شباط (رويترز) - طالبت فصائل سورية معارضة الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الأربعاء باتخاذ موقف أكثر صرامة لوقف حملة القصف الجوي التي تشنها روسيا في سوريا مع تنامي الضغط على واشنطن قبل جولة جديدة من مباحثات السلام هذا الأسبوع.

ومن المقرر أن تجتمع القوى العالمية في ألمانيا غدا الخميس في محاولة لإحياء أول محاولة في عامين لإنهاء الحرب عبر طاولة المفاوضات بعد بداية متعثرة الأسبوع الماضي.

لكن مع دعم موسكو لمحاولات الحكومة السورية لتحقيق انتصار عسكري كامل على فصائل المعارضة المدعومة من الغرب يبدو الأمل ضعيفا في حديث ممثلي المعارضة ومسؤولين غربيين.

وقال سالم المسلط المتحدث باسم المعارضة السورية إن أوباما قادر على وقف الهجمات الروسية. لكن المسلط لم يحدد كيفية لذلك.

وأضاف لرويترز ”إذا كان (أوباما) يرغب في إنقاذ أطفالنا فهذا هو وقت قول ‘لا‘ لتلك الغارات على سوريا.“

ويسعى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للتوصل لوقف إطلاق نار ولإيصال مزيد من المساعدات الإنسانية قبل اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا في ميونيخ.

وقالت موسكو إن كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف اتفقا اليوم الأربعاء على الحاجة لوقف لإطلاق النار في سوريا ونقل مساعدات إنسانية للمناطق المحاصرة.

لكن مصدرا دبلوماسيا بالأمم المتحدة قال إن روسيا ”تخدع كيري“ بغرض توفير غطاء دبلوماسي لهدف موسكو الحقيقي وهو مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد على تحقيق انتصار في ميدان المعركة بدلا من تقديم تنازلات على مائدة المفاوضات.

وقال المصدر الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته ”من الواضح للجميع الآن أن روسيا لا تريد في الواقع أي حل تفاوضي إلا ما يتيح للأسد تحقيق النصر.“

وقالت بثينة شعبان مستشارة الأسد لرويترز في دمشق أمس الثلاثاء إن هدف الجيش من العمليات العسكرية الجارية في شمال البلاد هو تأمين الحدود مع تركيا وإعادة بسط سيطرته على مدينة حلب مضيفة أنها لا تتوقع نجاح الجهود الدبلوماسية ما دامت هناك دول ”تدعم الإرهاب في سوريا“.

وردا على سؤال حول أقرب موعد محتمل لوقف إطلاق النار قال دبلوماسي روسي طلب عدم الكشف عن اسمه ”ربما في مارس.. أعتقد ذلك.“

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن موسكو أرسلت لواشنطن خطابا هذا الأسبوع تعرض فيه وقف القصف في أول مارس آذار وهو ما سيمنحها ثلاثة أسابيع أخرى.

* فابيوس يشكك في الالتزام الأمريكي

قالت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن يوري أوشاكوف المساعد بالكرملين اليوم الأربعاء إن العاهل السعودي الملك سلمان يعتزم زيارة موسكو في منتصف مارس اذار. وقالت الرياض أمس الثلاثاء إنها مستعدة للالتزام بإرسال قوات خاصة إلى سوريا إذا نشر التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة قوات برية لقتال الدولة الإسلامية.

وقال معارضون تدعمهم السعودية إنهم سيذهبون لميونيخ لكنهم لن يذهبوا إلى مباحثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف في وقت لاحق هذا الشهر إلا إذا توقف القصف الروسي على مواقعهم وسمح بوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في مناطق تسيطر عليها المعارضة.

وجدد المسلط مطلب المعارضة بالحصول على مزيد من الدعم العسكري خاصة الصواريخ المضادة للطائرات وهو مطلب لم يلق حتى الآن آذانا صاغية خشية سقوطها في أيدي مسلحي الدولة الإسلامية.

وقال المسلط إن المعارضة إذا حصلت على تلك الأسلحة فسيحل هذا مشكلة سوريا مضيفا أن الصواريخ أرض-جو ستساهم في مواجهة الطائرات التي تهاجم المدنيين بما فيها الروسية.

وتابع قوله إن المعارضة تضمن أن تظل هذه الأسلحة لدى المعارضة المعتدلة تحت بصر أصدقائها سواء الأوروبيين أو الأمريكيين وألا تقع في أيدي أي جهات أخرى.

وقال رياض حجاب منسق المعارضة السورية إنه يجب على الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى إجبار روسيا على وقف قصف المدنيين.

وأضاف أنه حري بالولايات المتحدة وأصدقاء الشعب السوري في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يقولوا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن هذا يجب أن يتوقف.

وعلى الأرض يقول معارضون إنهم الآن يقاتلون من أجل البقاء.

وقال زكريا قرشلي القيادي في كتيبة تركمانية تعمل ضمن الجبهة الشامية إن رجاله يواجهون هجمات من ثلاثة محاور هي الدولة الإسلامية في الشرق والقوات الحكومية في الجنوب والأكراد في الغرب.

وأضاف لرويترز من منطقة قرب معبر أونجو بينار إن الموقف العسكري بالغ السوء على الأرض وإن الطائرات الروسية تقصف مواقع قواته من الجو بينما يهاجمها الإيرانيون والقوات الحكومية برا.

وقال أيضا إن الطائرات الحربية الروسية تقوم بمئات الطلعات كل يوم وإن شمال مدينة حلب مطوق. لكنه قال إن الطرق القادمة من محافظة إدلب إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بالمدينة لا تزال مفتوحة.

وشكك وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بدوره في مدى التزام الولايات المتحدة بحل الأزمة السورية.

وقال فابيوس للصحفيين ”هناك غموض يكتنف المشاركين في التحالف.. لن أكرر ما قلته من قبل بشأن الخطة الرئيسية للتحالف... لكننا لا نشعر أن هناك التزاما قويا بتحقيق ذلك.“

في الوقت نفسه انتقدت تركيا دعم الولايات المتحدة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا قائلة إن عجز واشنطن عن فهم الطبيعة الحقيقية له حول المنطقة إلى ”بحر من الدماء.“

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ”هل أنتم في صفنا أم في صف الإرهابيين من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي؟“.

* الصراع على حلب

وحدد دي ميتسورا يوم 25 فبراير شباط موعدا لعقد جولة جديدة من محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة في جنيف.

لكن في أقل من أسبوعين تسبب تقدم القوات الحكومية السورية وحزب الله والميليشيات الشيعية التي توجهها إيران - وكلها مدعومة بضربات جوية روسية- في اختلال ميزان الحرب. وحوصر مقاتلو المعارضة داخل حلب المقسمة الآن بين الحكومة والمعارضة.

ودق هذا ناقوس الخطر بين مسؤولين غربيين ومن الأمم المتحدة يعتقدون أن هدف الحملة الروسية السورية الإيرانية هي تدمير مركز المعارضة التفاوضي في جنيف وقتل المعارضين في الميدان وتأمين أول انتصار عسكري كبير منذ بدأت موسكو قصف قوات المعارضة في سوريا في سبتمبر أيلول.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز ”سيكون من السهل تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار قريبا لأن المعارضة كلها ستكون قد ماتت.. هذا وقف إطلاق نار فعال للغاية.“

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إن 500 شخص على الأقل قتلوا من جميع الأطراف خلال المعارك بمحافظة حلب منذ بداية هجوم للجيش السوري والقوات المتحالفة معه في أوائل فبراير شباط.

وذكر مسؤولون غربيون آخرون أن كيري بالغ في تقدير نفوذه وقدرته على إقناع الروس. وقالوا إن وزير الخارجية الأمريكي يعتقد فيما يبدو -بما أنه حقق ما اعتبره البعض مستحيلا بإبرام اتفاق نووي مع إيران- انه يستطيع أن يفعل المثل مع سوريا.

وأشاروا إلى أن الحالتين مختلفتان. فمع إيران كانت روسيا تريد الحل السياسي بينما في سوريا تضغط موسكو من أجل انتصار عسكري للحكومة السورية.

وقال دبلوماسي أوروبي كبير ”الروس يلعبون لعبة القط والفأر مع كيري.“

وقال مسؤولون غربيون إنهم رغم أنه لن يكون من الصعب إقناع روسيا بالموافقة على زيادة المساعدات فإن موسكو ليست ملتزمة بشكل واضح بوقف شامل لإطلاق النار من شأنه أن يوقف الزخم العسكري لصالح الجيش السوري وداعميه الإيرانيين.

* افتراضات خاطئة

قال كريستوفر هامر المحلل في معهد دراسة الحرب ”لطالما كانت السياسة الأمريكية تستند على افتراضات خاطئة. الافتراض الخاطئ الأساسي هو أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في سوريا.“

وتابع ”نظام الأسد ليس مهتما بالحل السياسي. الروس ليسوا مهتمين بالحل السياسي. إيران ليست مهتمة بالحل السياسي. حزب الله ليس مهتما بالحل السياسي.“

وتقول روسيا إن ضرباتها الجوية تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية وليس المعارضة المدعومة من الغرب لكن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين يقولون إن هذا غير صحيح.

ورفض الكرملين مزاعم بأنه تخلى عن الدبلوماسية من أجل حل عسكري للأزمة قائلا إنه سيواصل تقديم دعم عسكري للأسد لقتال ”الجماعات الإرهابية“ واتهم معارضي الأسد بالانسحاب من المباحثات.

ولم تخف السعودية وقطر وتركيا رؤيتها بعدم وجود جدوى من التفاوض في ظل استمرار القصف الروسي وتقدم الجيش السوري على الأرض.

وعلى الجانب الآخر تعتقد إيران أن السعوديين- وليس إيران أو روسيا أو الأسد- هم العقبة الكبرى أمام السلام. وقال مسؤول بارز مشارك في محادثات السلام السورية ”هناك بعض الدول التي لا ترغب في عودة السلام إلى سوريا.“ (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below