مقدمة 1-تعزيز الروابط العسكرية بين أمريكا وكوريا الجنوبية واليابان ردا على تهديدات كوريا الشمالية

Thu Feb 11, 2016 4:39am GMT
 

(لإضافة أسماء الضباط)

واشنطن 11 فبراير شباط (رويترز) - قال أكبر قادة عسكريين من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان إنهم اتفقوا خلال إجتماع عقد امس الاربعاء على تكثيف تبادل المعلومات وتنسيق الجهود الأمنية في ضوء زيادة التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

وأصدر القادة العسكريون للدول الثلاث بيانا مشتركا وصفوا فيه التجربة النووية الرابعة التي أجرتها بيونجيانج وإطلاقها لصاروخ بعيد المدى بانهما يمثلان انتهاكا مباشرا لقرارات الأمم المتحدة و"استفزازا خطيرا للمجتمع الدولي".

وقالوا إنهم اتفقوا على الرد بحزم على أفعال بيونجيانج عبر "تبادل ثلاثي للمعلومات" و"تنسيق أكبر بشأن القضايا الامنية المتبادلة لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة."

واجتمع الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة في بيرل هاربور بهاواي مع الاميرال كاتسوتوشي كاوانو قائد قوات الدفاع الذاتي اليابانية في حين انضم اليهما عبر الفيديو كونفرانس رئيس هيئة الاركان المشتركة لكوريا الجنوبية الجنرال لي سون جين.

وقال جريج هيكس المتحدث باسم دانفورد إن هذا هو ثاني اجتماع بين القادة العسكريين للدول الثلاثة منذ يوليو تموز 2014. وأضاف أن المناقشات -التي كانت مقررة إصلا بعد تجربة بيونجيانج النووية الرابعة في يناير كانون الثاني- تبرز جهود الدول الثلاث لتحسين التنسيق فيما بينها وتبادل المعلومات في ضوء الافعال الاخيرة لكوريا الشمالية.

وقال هيكس إن رئيس اركان كوريا الجنوبية قرر البقاء في سول "للحفاظ على وضع الاستعداد في شبه الجزيرة" بعد الاحداث الاخيرة.

وقال مسؤول أمريكي مطلع إن القادة الثلاثة اتفقوا على الاجتماع مرة اخرى قبل نهاية العام وأضافوا انهم سيبحثون زيادة المشاركة في مناورات عسكرية وانشطة اخرى لتعميق الروابط الامنية. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف صديق)