أمريكا تبلغ الحلفاء ضرورة تكثيف الحملة لهزيمة الدولة الإسلامية

Thu Feb 11, 2016 3:10pm GMT
 

من فيل ستيوارت روبن إيموت

بروكسل 11 فبراير شباط (رويترز) - تضغط الولايات المتحدة على الحلفاء اليوم الخميس لزيادة مساهماتهم في الحملة العسكرية التي تقودها ضد الدولة الإسلامية والتي تقول إنها لابد أن تتسارع بغض النظر عن مصير الجهود الدبلوماسية المبذولة لإنهاء الحرب في سوريا.

ومن المقرر أن يبدأ وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر محادثات بعد ظهر اليوم الخميس في بروكسل مع أكثر من 24 وزير دفاع بينهم الحليف الرئيسي السعودية التي أبدت استعدادها لإرسال قوات خاصة إلى سوريا.

جاء تحرك كارتر بعد يوم من توبيخ فرنسا للرئيس باراك أوباما ومطالبتها واشنطن بإبداء التزام أشد وضوحا لحل الأزمة السورية حيث غيرت روسيا التوازن العسكري لصالح الرئيس بشار الأسد.

تجري المحادثات في حين يقود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تحركا دبلوماسيا في ميونيخ لإنقاذ جهود السلام المتعثرة التي تجري على الرغم من استمرار القصف الجوي الأمريكي لتعزيز وضع القوات الحكومية حول مدينة حلب.

وسعى كارتر الذي تحدث إلى الصحفيين قبل محادثاته للفصل بين الجهود العسكرية والدبلوماسية.

وقال كارتر للصحفيين "تركيزنا هنا سيكون على مواجهة الدولة الإسلامية وهذه الحملة ستستمر لأن الدولة الإسلامية لابد أن تهزم وسوف تهزم مهما كان ما سيحدث بشأن الحرب في سوريا."

وأضاف "لكن من المؤكد أن انتهاء الحرب في سوريا سيؤدي إلى انحسار التطرف."

وتأمل الولايات المتحدة أن يتيح لها اللقاء المباشر لوزراء دفاع التحالف الحصول على مزيد من الدعم لحملة عسكرية تهدف للسيطرة على معقلي تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة بسوريا والموصل بالعراق.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)