تحليل-الانتصار في حلب يتيح لروسيا أول فرصة للخروج من سوريا.. إن أرادت

Thu Feb 11, 2016 6:53pm GMT
 

من أندرو أوزبورن

موسكو 11 فبراير شباط (رويترز) - أبلغ خبراء مقربون من الكرملين ووزارة الدفاع الروسية رويترز بأن عودة حلب تحت السيطرة الكاملة للحكومة السورية- إن تحققت- قد تتيح أمام روسيا فرصة لتقليص نطاق ضرباتها الجوية أو حتى تعليقها لكن موسكو تبقي خياراتها مفتوحة.

وهدف روسيا- الذي تقول موسكو إنها قريبة من إنجازه- هو تحويل ميزان القوى بشكل حاسم حتى تتاح في يد الحكومة السورية أقرب حلفائها بالشرق الأوسط مجموعة قوية من الأوراق يمكنها استخدامها عندما تتفاوض مع خصومها.

وشهد الأسبوعان الماضيان بعضا من أكبر المكاسب التي حققتها القوات الحكومية في الحرب المستمرة منذ نحو خمس سنوات والتي يدعمها منذ الخريف تدخل عسكري روسي.

وشنت روسيا ضربات جوية كثيفة سحقت مواقع للمعارضة المسلحة مما سمح للجيش ومقاتلين متحالفين معه من لبنان وإيران بالاقتراب من تطويق حلب- أكبر مدن البلاد قبل الحرب- والتي تسيطر المعارضة على نصفها منذ سنوات.

وقالت إيلينا سابونينا كبيرة محللي شؤون الشرق الأوسط لدى المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية الذي يقدم استشارات للكرملين في تصريح لرويترز "إذا تمت السيطرة على حلب.. فيمكننا أن نتساءل بجدية عن الإطار الزمني لهذه العملية (الروسية)."

وأضافت "سيشكل هذا نقطة تحول يمكننا بعدها أن نعكف على الأقل على مراجعة أولية. مصير حلب سيقرر إلى حد كبير مصير سوريا ومصير محادثات جنيف والإطار الزمني للحملة العسكرية الروسية في سوريا."

وتلتقي الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وإيران وقوى أخرى في ميونيخ اليوم الخميس لمحاولة إنعاش المحادثات بشأن الصراع التي تعثرت في وقت سابق هذا الشهر.

ويلقي الغرب باللوم على الهجوم المدعوم من روسيا في نسف المفاوضات التي كانت أول محادثات سلام في عامين وانهارت الأسبوع الماضي قبل حتى أن تبدأ.   يتبع