روسيا تعزز العلاقات مع العراق في تحد للنفوذ الأمريكي

Thu Feb 11, 2016 9:56pm GMT
 

من سيف حميد

بغداد 11 فبراير شباط (رويترز) - قال نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روجوزين اليوم الخميس خلال زيارة لبغداد بصحبة أكبر وفد روسي منذ سنوات إن روسيا مستعدة لبيع طائرات ركاب للعراق وللاستمرار في إمدادها بالمساعدات العسكرية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتأتي زيارة الوفد الذي يتألف مما يقرب من 100 مسئول من الحكومة وقطاع الأعمال في إطار مسعى موسكو لتقوية العلاقات التجارية والأمنية مع العراق وهو ما ينطوي على احتمال تقويض النفوذ الأمريكي في واحدة من أكثر مناطق العالم حساسية.

وقال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن المناقشات دارت حول تقديم المساعدة العسكرية لهزيمة متشددي الدولة الإسلامية الذين سيطروا على ثلث الأراضي العراقية في 2014.

وقال الجعفري "نحن في حاجة إلى دعم دولي من عدة مصادر سواء كان في داخل التحالف الدولي أو خارج التحالف الدولي" في إشارة إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي شن آلاف الضربات الجوية وزود الجيش العراقي بالاستشارات العسكرية والتدريب.

وقال للصحفيين " نحتاج إلى دعم وتدريب وتبادل معلومات من مختلف الأنواع... المعلومات الاستخبارية تلعب دورا مهما في حرب داعش ومن زمن احنا ننسق مع الطرف الروسي لتوفير هذه المعلومات وجعلها في أيادي العراقيين."

واستثمرت روسيا ملايين الدولارات في قطاع الطاقة العراقي وفتحت العام الماضي مركزا للقيادة في بغداد وفقا لاتفاق لتبادل المعلومات المخابراتية مع العراق وإيران وسوريا بهدف محاربة الدولة الإسلامية.

وأضاف روجوزين أنه التقى مع مبعوث بلاده إلى مركز القيادة. وقال عبر مترجم إن موسكو ستواصل إمداد العراق بالعتاد العسكري وأضاف "لقد تمكننا من رفع الجاهزية القتالية للقوات المسلحة العراقية" لكنه لم يدل بالكثير من التفاصيل.

وقال لوكالة تاس الروسية للأنباء إنه يأمل أن تعين المساعدات العسكرية العراق في استعادة مدينة الموصل في الشمال ومناطق أخرى تسيطر عليها الدولة الإسلامية.   يتبع