رجل من مينيسوتا يعترف بالتآمر لدعم تنظيم الدولة الاسلامية

Thu Feb 11, 2016 11:45pm GMT
 

11 فبراير شباط (رويترز) - قال ممثلو إدعاء اتحاديون إن شابا من مينيسوتا يعرف باسم "الأمير" لجماعة ومتهم بالتخطيط للانضمام لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا أعترف اليوم الخميس بالتآمر لتقديم الدعم المادي لجماعة إرهابية أجنبية.

وأصبح عبد الرزاق محمد وارسامي (20 عاما) وهو من ضاحية سانت بول في ايجان عاشر شخص من مينيسوتا يجري اتهامه في تحقيق يتعلق بتجنيد أفراد للتنظيم المتشدد وتقديم الدعم له من بين الجالية الصومالية في مينابوليس-سانت بول.

وقال اندرو لوجر مدعي عام مينيسوتا إن التجنيد للدولة الاسلامية في مينيسوتا يمثل مشكلة وان الاقرار بالذنب يعد أحد الوسائل للمساعدة في وقف عملية التجنيد.

وأضاف لوجر "(وارسامي) اتخذ الخطوة الاولى لمساعدة نفسه في بدء عملية اعادة التأهيل ومساعدة مجتمعنا بالكامل على البدء في العلاج."

وقال ممثلو الادعاء إن وارسامي وشركاءه بحثوا سبل لتمويل سفرهم إلى سوريا والطرق من مينيسوتا إلى سوريا التي تمثل افضل وسيلة للتملص من جهات انفاذ القانون.

وقال ممثلو الادعاء إن وارسامي وافق على الحصول على لقب "أمير" خلال اجتماع عقد في مايو ايار 2014 بينه وبين اعضاء اخرين في جماعته.

وقال بين بيتوك المتحدث باسم لوجر إن أربعة أشخاص اعترفوا حتى الان بالذنب ومن المقرر مثول خمسة أمام المحكمة في مايو أيار وإنه من المعتقد أن واحدا يقاتل في صفوف مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وأوضح بيتوك أن وارسامي يواجه عقوبة السجن لمدة 15 عاما. ولم يتحدد موعد إصدار الحكم. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف صديق)