اللاجئون يخطفون الأضواء في المؤتمر الصحفي لفيلم (هيل سيزر) بمهرجان برلين

Fri Feb 12, 2016 9:55am GMT
 

برلين 12 فبراير شباط (رويترز) - تحول العرض الدولي الأول لفيلم (هيل سيزر) للأخوين كوين في مهرجان برلين السينمائي الدولي إلى نقاش بشأن اللاجئين أمس الخميس بعد أن وجد صناع الفيلم وفريق العمل أنفسهم أمام تحد في مؤتمر صحفي لبذل جهد أكبر لإنهاء الأزمة.

وتدفق أكثر من مليون لاجئ على أوروبا في العام الماضي أكثرهم هارب من الحرب والفقر. ومات الآلاف في رحلة محفوفة بالمخاطر معظمهما عبر البحر ثم بعد ذلك عبر اليابسة. ووضع هذا التدفق ضغطا كبيرا على الحكومات وبدأت الدول في تضييق ضوابط اللجوء.

وطالب أحد السائلين الممثل جورج كلوني أحد أبطال (هيل سيزر) بضرورة صنع فيلم مماثل لفيلم (سريانا) الذي تناول صفقات صناعة النفط الغامضة بالشرق الأوسط لكن مع التركيز هذه المرة على اللاجئين.

وأجاب كلوني بأنه سيلتقي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة لمناقشة أزمة اللاجئين وسيزور مركزا للاجئين.

وقال كلوني -المتزوج من محامية حقوق الإنسان أمل علم الدين- إنه زار أيضا بعض المناطق الخطرة بهدف مساعدة قضية اللاجئين. لكنه عاد ليقول إنه غير واثق من أن السينما هي المكان الأمثل لمحاولة حل الأزمة.

وقال "اعتقد انه يتم تناولها جيدا الآن في وسائل الإعلام. اعتقد أنها لا تتداول بشكل كاف في بلدنا ولا يجري الحديث عنها بالقدر الكافي."

لكن الأخوين كوين أيدا اقتراحا بان السينما هي المكان المناسب للتعامل مع القضايا السياسية والاجتماعية مثل أزمة ملايين اللاجئين الفارين من الصراع في الشرق الأوسط وأماكن أخرى.

وقال جويل كوين ردا على سؤال آخر "انتم على حق فهي قضية مهمة للغاية .. هو أمر سأهتم كثيرا لمشاهدة تناول الأفلام له."

ويمتد مهرجان برلين السينمائي في الفترة من 11 إلى 21 فبراير شباط الجاري. (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)