الين يتجه لتحقيق أكبر مكسب أسبوعي منذ أواخر 2008

Fri Feb 12, 2016 9:38am GMT
 

لندن 12 فبراير شباط (رويترز) - يتجه الين اليوم الجمعة لتحقيق أكبر مكاسبه الأسبوعية أمام الدولار منذ أواخر عام 2008 مع زيادة الإقبال على العملات التي تعتبر ملاذا آمنا في ظل تأجج المخاوف المتعلقة بالنمو العالمي وما إن كان صناع السياسات لديهم القدرة الكافية لمواجهة ذلك.

وكثف المسؤولون اليابانيون محاولاتهم لخفض الين وعبر وزير المالية تارو أسو عن أمله بأن ينظر كبار المسؤولين الماليين بمجموعة العشرين أثناء اجتماعهم في شنغهاي في وقت لاحق هذا الشهر في اتخاذ إجراء عالمي لمواجهة الاضطرابات التي شهدتها الأسواق في الفترة الأخيرة.

وتبنت بنوك مركزية كبرى من بينها البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان والبنك الوطني السويسري أسعار فائدة دون الصفر لدعم التضخم. لكن ذلك يؤثر سلبا على أرباح البنوك ويدفع الأسهم العالمية للهبوط بما ينذر بتقويض ثقة الشركات وآفاق النمو.

وتعثر الدولار ليجري تداوله عند 112.35 ين.

وكانت العملة الأمريكية انخفضت إلى 110.985 ين أمس الخميس مسجلة أدنى مستوياتها منذ أكتوبر تشرين الأول 2014 وتتجه لتكبد خسارة أسبوعية نسبتها 3.8 بالمئة في أكبر هبوط من نوعه منذ أكتوبر تشرين الأول 2008.

وفي التعاملات الأوروبية أمس قفز الدولار إلى 113 ينا بما أثار تكهنات بأن السلطات اليابانية تراجع أسعار العملة وهي خطوة غالبا ما تسبق التدخل.

وأحجم مسؤول حكومي عن التعليق على التدخل اليوم الجمعة.

وقال بعض المتعاملين إن الدلار قد ينزل إلى 110 ينات وهو مستوى لم يشهده منذ أواخر 2014 إذا زادت حدة العزوف عن المخاطرة.

وانخفض اليورو 0.4 بالمئة إلى 1.1275 دولار لكنه لم يبتعد كثيرا عن أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2015 الذي سجله أمس الخميس حين بلغ 1.1377 دولار. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية)