آلاف اللاجئين العراقيين يغادرون فنلندا طواعية

Fri Feb 12, 2016 11:45am GMT
 

من توماس فورسيل

هلسنكي 12 فبراير شباط (رويترز) - قرر آلاف اللاجئين العراقيين الذين وصلوا إلى فنلندا العام الماضي إلغاء طلبات اللجوء والعودة طواعية إلى بلادهم مشيرين إلى مسائل عائلية وخيبة أملهم بسبب طبيعة الحياة في الدولة الاسكندنافية الباردة.

وتشهد أوروبا أسوأ أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية مع وصول أكثر من مليون شخص إلى القارة العام الماضي هربا من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وخارجه.

واستقبلت ألمانيا والسويد جارة فنلندا عددا كبيرا من المهاجرين لكن فنلندا شهدت بدورها زيادة في عدد طالبي اللجوء بلغت عشرة أمثال تقريبا من 3600 لاجئ عام 2014 إلى 32500 لاجئ عام 2015.

وكان نحو ثلثي طالبي اللجوء العام الماضي من الشبان العراقيين لكن البعض يعيد التفكير الآن وستبدأ فنلندا تسيير رحلات مستأجرة خاصة لبغداد من الأسبوع القادم لنقلهم إلى العراق.

وقال مسؤولون فنلنديون إن نحو 4100 طالب لجوء ألغوا حتى الآن طلباتهم وإن العدد سيرتفع على الأرجح إلى 5000 خلال الأشهر القليلة القادمة.

وقال السعدي حسين الذي كان يشتري تذكرة طيران للعودة إلى بغداد من شركة سياحة صغيرة في هلسنكي "ابني الصغير مريض أريد أن أعود إلى الوطن."

وقال محي الدين حسن الصومالي المولد الذي يدير شركة السياحة إنه يبيع الآن ما بين 15 و20 تذكرة طيران إلى بغداد كل يوم.

وقال "العمل نشط هنا خلال الأشهر القليلة الماضية."   يتبع