رئيس وزراء إيطاليا يرفض تدخل الكنيسة في الجدل التشريعي بشأن المثليين

Fri Feb 12, 2016 12:01pm GMT
 

روما 12 فبراير شباط (رويترز) - رفض رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي اليوم الجمعة تدخل الكنيسة الكاثوليكية في الجدل الدائر في البرلمان بشأن تشريع يُقنن العلاقة بين المثليين ويسمح لهم بتبني الأطفال بشكل مقيد.

وجاءت تصريحات رينتسي بعد أن حث انجيلو بانياسكو رئيس مؤتمر الأساقفة الإيطاليين مجلس الشيوخ على السماح بالاقتراع السري على التشريع قائلا إن هذا سيسمح للمشرعين بالتصويت طبقا لما تمليه عليهم ضمائرهم.

وتعتبر إيطاليا الدولة الغربية الرئيسية الوحيدة التي لم تعترف بعد بالزواج المدني للمثليين.

وقال رينتسي في مقابلة مع الإذاعة الإيطالية (آر.ايه.آي) "البرلمان هو الذي يقرر ما إذا كان سيسمح بالاقتراع السري أم لا.. لا رئيس مؤتمر الأساقفة.

"ما الذي نخشاه من اثنين يحبان بعضهما؟ لماذا لا نعطي هذه الحقوق لشخصين يحبان بعضهما؟ غالبية البلاد تؤيد هذا بوضوح."

وقال بعض أعضاء ائتلاف يسار الوسط الذي يرأسه رينتسي وأعضاء من حزبه أيضا إنهم يعارضون بعض مواد التشريع ومنها السماح للمثليين غير المتزوجين بتبني أطفال شريكهم.

وينص التشريع أيضا على حق الشركاء غير المتزوجين سواء كانوا مثليين أو غير ذلك في معاش شركائهم.

وفي حالة موافقة مجلس الشيوخ يحال التشريع إلى مجلس النواب لمناقشته للموافقة النهائية.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)