إنفاق المستهلكين الأمريكيين يرتفع في يناير وأسعار الواردت تشير إلى تضخم ضعيف

Fri Feb 12, 2016 4:34pm GMT
 

واشنطون 12 فبراير شباط (رويترز) - إستعاد إنفاق المستهلكين الأمريكيين زخمه في يناير كانون الثاني مع زيادة الأسر مشترياتها لأنواع مختلفة من السلع في إشارة متفائلة إلى أن النمو الاقتصادي يتعافى بعد تباطؤ شديد في نهاية العام الماضي.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الجمعة إن مبيعات التجزئة مع استثناء السيارات والبنزين ومواد البناء وخدمات الطعام زادت بنسبة 0.6 بالمئة الشهر الماضي بعد تراجعها 0.3 بالمئة في القراءة المعدلة لشهر ديسمبر كانون الأول.

وكان خبراء اقتصاد توقعوا زيادة قدرها 0.3 بالمئة لمبيعات التجزئة الأساسية الشهر الماضي.

وسجل إنفاق المستهلكين -الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي- نموا متواضعا في الربع الأخير من 2015 . وأدى ذلك بالإضافة إلى ضعف نمو الصادرات بفعل قوة الدولار وجهود الشركات لبيع المخزونات وخفض إنفاق شركات الطاقة على السلع الرأسمالية إلى تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.7 بالمئة على أساس سنوي.

وفي تقرير منفصل قالت جامعة ميشيجان إن مؤشرها لمعنويات المستهلكين هبط إلى 90.7 أوائل فبراير شباط من 92 في يناير كانون الثاني مع قلق الأسر بشان الآفاق الاقتصادية.

وفي تقرير آخر قالت وزارة العمل إن أسعار الواردات إنخفضت 1.1 في المئة الشهر الماضي بعد هبوط بنفس النسبة في ديسمبر كانون الأول. وتراجعت أسعار الواردات في 17 من آخر 19 شهرا مما يعكس ارتفاع الدولار وهبوط أسعار النفط.

وزادت مبيعات السيارات 0.6 في يناير كانون الثاني بعد أن ارتفعت 0.5 بالمئة في ديسمبر كانون الأول. وارتفعت مبيعات متاجر الملابس 0.2 في المئة في حين قفزت مبيعات التجزئة عبر الإنترنت 1.6 في المئة.

(إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)