مشار يطالب بخروج الجنود من جوبا في عقبة جديدة أمام اتفاق السلام

Fri Feb 12, 2016 7:28pm GMT
 

من درازين جورجيك

نيروبي 12 فبراير شباط (رويترز) - قال ريك مشار زعيم المتمردين سابقا في جنوب السودان اليوم الجمعة إنه يريد خروج الجنود من العاصمة جوبا قبل أن يعود إليها لتسلم منصبه كنائب للرئيس وفقا لاتفاق سلام في عقبة جديدة أمام جهود إنهاء الصراع.

وأعاد الرئيس سلفا كير منافسه مشار إلى منصبه كنائب للرئيس في وقت متأخر من مساء أمس الخميس وهو ما عزز الآمال في حدوث انفراجة بعد أشهر من المفاوضات المضطربة واتفاقات وقف إطلاق النار فاشلة.

لكن مشار قال لرويترز اليوم الجمعة إنه لن يعود إلا إذا نفذت الحكومة ما قال إنه تعهد بإنهاء عسكرة العاصمة جوبا. وقال إنه لم يتحدث مع كير منذ أغسطس آب.

وقال مشار عبر الهاتف من القاهرة "إذا تم تنفيذ ذلك في غضون أسبوع .. فسيسرع هذا عودتي إلى جوبا... إذا استغرق أسبوعين فسأنتظر أسبوعين."

كان كير قد أقال مشار من منصب نائب الرئيس في 2013 مما فاقم خلافات سياسية تطورت إلى قتال بين جنود موالين لكل منهما في جوبا.

وغادر مشار ومؤيدوه المدينة وذهبوا إلى الغابات مع انتشار العنف في أنحاء الدولة المنتجة للنفط مما تسبب في مقتل الآلاف وأجبر أكثر من 2.3 مليون على الفرار وأعاد فتح النزاعات العرقية بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي لها كير والنوير التي ينتمي لها مشار.

ووقع الجانبان اتفاق سلام في أغسطس آب تحت ضغوط دولية وتهديدات بفرض عقوبات لكن وقف إطلاق النار انتهك بشكل متكرر.

ولم يكن هناك رد فعل فوري على مطلب مشار بخروج الجنود من جوبا على الرغم من أن كير حث مشار في وقت سابق على العودة سريعا للعاصمة.   يتبع