مقدمة 1-إيران تقول إنها مستعدة لتنحية الخلافات مع السعودية جانبا

Fri Feb 12, 2016 8:10pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل عن العلاقات بين الدولتين)

من روبين ايموت ونوح باركين

ميونيخ 12 فبراير شباط (رويترز) - قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف اليوم الجمعة إنه يجب على إيران والسعودية تجاوز سنوات من العلاقات المتوترة والعمل من أجل الاستقرار في سوريا والشرق الأوسط وذلك بعد يوم من محادثات سلام سورية جمعت البلدين على مائدة واحدة للمرة الأولى منذ شهور.

وفي مؤتمر ميونيخ للأمن قال ظريف بعد ساعات من كلمة لنظيره السعودي "ينبغي أن نعمل معا."

وأضاف "لا يمكن أن تستبعد أي من إيران والسعودية الأخرى من المنطقة ... نحن مستعدون للعمل مع السعودية... أعتقد أنه يمكن أن تكون لإيران والسعودية مصالح مشتركة في سوريا." وأشار ظريف إلى المسؤولين في الرياض بوصفهم "أشقاءنا السعوديين".

ويقع البلدان المنتجتان للنفط والمتنافسان على النفوذ في المنطقة على طرفي النقيض من الحرب السورية.

وتدهورت العلاقات بين البلدين منذ إعدام السعودية لنمر النمر وهو رجل دين شيعي بارز في يناير كانون الثاني مما تسبب في هجوم لمحتجين على السفارة السعودية في طهران. وقطعت السعودية كل العلاقات مع إيران إثر الهجوم.

وقال ظريف إن اتفاق إيران التاريخي مع الغرب بشأن برنامجها النووي في يوليو تموز الماضي ورفع العقوبات من بعده يظهر كيف يمكن أن تحل المشكلات شديدة التعقيد عبر السبل الدبلوماسية.

وقال "أمامنا فرصة مشتركة وتحديات مشتركة وتهديدات مشتركة" مضيفا أن الوقت قد حان "لتنحية الماضي جانبا ... وإيجاد نموذج جديد للمستقبل."

ولم يذكر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير - الذي تحدث في مؤتمر ميونيخ للأمن قبل ظريف - أي إشارة لإيران وسلط الضوء على الخلافات بشأن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد قائلا لوزراء بالاتحاد الأوروبي ودبلوماسيين إن الإطاحة به ضرورية لاستعادة الاستقرار. وأضاف "هذا هو هدفنا وسوف نحققه."

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)