مستشفى استرالي يرفض السماح بخروج طفلة لاعادتها الى معسكر احتجاز في ناورو

Sat Feb 13, 2016 4:28am GMT
 

بيرث (استراليا) 13 فبراير شباط (رويترز) - رفض أطباء في مستشفى استرالي السماح بخروج طفلة صغيرة تواجه احتمال إبعادها الى معسكر لاحتجاز المهاجرين في الخارج بعد علاجها من حروق خطيرة مما يزيد الضغوط على الحكومة بشأن السياسة الصارمة المتعلقة بطالبي اللجوء.

وقال متحدث باسم مستشفى ليدي كيلينتو شيلدرنز لرويترز يوم السبت "الطفلة البالغ عمرها عام واحد لن تخرج من مستشفى ليدي كيلينتو شيلدرنز بمدينة برزبين حتى "يتم تحديد بيئة منزلية مناسبة".

وتواجه الطفلة ووالدها الاعادة الى معسكر على جزيرة ناورو الصغيرة على حزيرة ناورو في جنوبي المحيط الهادي على بعد نحو 3000 كيلومتر شمال شرق استراليا. ولاقى مركز الاحتجاز الذي يضم اكثر من 500 شخص انتقادات على نطاق واسع بسبب الظروف القاسية وتقارير الاساءة المنهجية للأطفال.

وكانت المحكمة العليا قد رفضت في وقت سابق من هذا الشهر قضية اختبار قانوني تتحدى حق استراليا في ابعاد 267 طفلا لاجئا وعائلاتهم الذين جلبوا الى استراليا من ناورو من أجل علاج طبي.

وقال رئيس الوزراء مالكولم ترنبول ان طالبي اللجوء سيجري معاملهم "بشفقة" وسيتقرر "الترحيل" على أساس كل حالة. ولم يرد مكتب وزير الهجرة بيتر داتون على طلب للتعليق بشأن موقف المستشفى يوم السبت.

وتجمع محتجون معارضون لاحتجاز طالبي اللجوء خارج المستشفى في وقت متأخر يوم الجمعة دعما للعاملين الطبيين وطالبوا باغلاق مراكز الاعتقال خارج استراليا. ومن المقرر تنظيم احتجاجات أخرى يوم السبت.

وكانت هذه الطفلة الصغيرة قد نقلت جوا من ناورو الى برزبين للعلاج من حروق خطيرة في الشهر الماضي.

وقالت المستشفى في بيان "كل القرارات التي تتعلق بأي علاج لمريض وخروجه يتم اتخاذها من قبل عاملين طبيين مؤهلين بناء على تقييم شامل للحالة السريرية وظروف المريض".

وبالرغم من أن موقف المستشفى غير سياسي الا انه يضيف ضغوطا على الحكومة الاسترالية وسياستها فيما يتعلق بارسال طالبي اللجوء الذين يحاولون الوصول الى البلاد بالقوارب الى معسكرات في ناورو أو جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة. ولا يتم العرض عليهم اعادة التوطين في استراليا. (اعداد أبو العلا حمدي للنشرة العربية- تحرير أحمد صبحي خليفة)