مقدمة 1-بدء التصويت بجولة الإعادة في انتخابات الرئاسة بأفريقيا الوسطي

Sun Feb 14, 2016 6:45am GMT
 

(لاضافة فتح مراكز الاقتراع ومقتبسات)

بانجي 14 فبراير شباط (رويترز) - صوت الناخبون في جمهورية افريقيا الوسطى اليوم الأحد في جولة الإعادة في انتخابات رئاسية تمثل خطوة مهمة نحو إعادة الحكم الديمقراطي للبلاد وإنهاء سنوات من العنف الذي أدى إلى تقسيم البلاد على أساس ديني.

ويتنافس رئيسا وزراء سابقان هما أنيست جورج دولوجيليه وفوستان أركونج تواديرا في جولة الإعادة في الوقت الذي تحاول فيه السلطات إعادة الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي أُلغيت بسبب مخالفات.

وقال بارفيه جبوكو (30 عاما) وكان من بين أول من أدلوا بأصواتهم بعد فتح مراكز الاقتراع الساعة السادسة صباحا (0500 بتوقيت جرينتش) في مدرسة إبتدائية في وسط العاصمة بانجي "نأمل أن تسير الأمور بشكل جيد وبسرعة بحيث يكون لدينا رئيس."

وأضاف "أتمنى أن ننتهي من هذه المشكلات للأبد وأن نضحك في النهاية."

وفي مناطق أخرى بدأ الاقتراع بوتيرة بطيئة بسبب تأخر وصول موظفي اللجان. ومن المقرر انتهاء التصويت الساعة الرابعة عصرا.

وغرقت جمهورية افريقيا الوسطى في أسوأ أزمة في تاريخها في أوائل عام 2013 عندما أطاح مقاتلون من جماعة سيليكا التي يغلُب عليها المسلمون بالرئيس فرانسوا بوزيز.

وردت ميليشيا الدفاع الذاتي (أنتي بالاكا) وهي ميليشيا مسيحية على انتهاكات سيليكا بمهاجمة المسلمين الذين يشكلون أقلية. وقُتل الآلاف في أعمال العنف وفر واحد من بين كل خمسة من مواطني افريقيا الوسطى إما لمنطقة أخرى داخل البلاد أو إلى الخارج.

واعتُبرت نسبة المشاركة الجماهيرية التي بلغت نحو 80 في المئة في الجولة الأولى من الانتخابات رفضا شعبيا للعنف الذي جعل شمال شرق البلاد تحت سيطرة المتمردين المسلمين وجنوب غربها تحت سيطرة الميليشيات المسيحية .

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)