مقدمة 1-مصادر: محكمة مصرية تأمر بإعادة محاكمة ضابط أدين بقتل ناشطة

Sun Feb 14, 2016 11:22am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 14 فبراير شباط (رويترز) - قالت مصادر قضائية في مصر إن محكمة النقض قضت اليوم الأحد بإلغاء حكم بسجن ضابط شرطة لمدة 15 سنة في قضية مقتل الناشطة شيماء الصباغ خلال مظاهرة العام الماضي وأمرت بإعادة محاكمته.

وقتلت الناشطة اليسارية عندما أطلقت الشرطة طلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين خلال مسيرة سلمية يوم 24 يناير كانون الثاني عام 2014 والذي وافق عشية الذكرى الرابعة لانتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك.

وأثار مقتلها غضبا في مصر والعالم بعد نشر لقطات لها بينما تسيل الدماء من وجهها.

وكانت إحدى دوائر محكمة جنايات القاهرة قضت في 11 يونيو حزيران العام الماضي بمعاقبة ضابط الشرطة ياسين محمد حاتم وهو برتبة ملازم أول بالسجن المشدد لمدة 15 عاما بعدما أدانته بتهمة "الضرب الذي أفضى إلى الموت". وقالت مصادر قضائية لرويترز إن محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد قبلت اليوم الأحد طعن حاتم على حكم حبسه وأمرت بإعادة محاكمته أمام دائرة جنايات أخرى.

وقال المحامي سيد أبوالعلا الذي ماتت شيماء الصباغ بين يديه بعد إصابتها إن من سلطات محكمة النقض إعادة المحاكمة لكن قرارها اليوم "أعادنا لنقطة الصفر من جديد وللإحساس بأن حق شيماء على المحك."

وأضاف لرويترز عبر الهاتف "أشعر أننا في يوم 24 يناير.. بالنسبة لي لا فرق بين اليوم ويوم 24 يناير 2015."

وكان أبوالعلا زميلا لشيماء في حزب التحالف الشعبي الاشتراكي الذي نظم عشرات من قياداته وأعضائه المظاهرة التي قتلت فيها الناشطة.

وحين أحالت النيابة العامة الضابط للمحاكمة الجنائية في مارس آذار العام الماضي قال محامون ومعارضون إن التهمة الموجهة له وهي الضرب الذي أفضى إلى الموت تهدف إلى إصدار حكم مخفف.   يتبع