مقتل طفل وإصابة والده في هجوم بقنبلة في بوروندي

Sun Feb 14, 2016 10:47am GMT
 

نيروبي 14 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤول وشهود اليوم الأحد إن طفلا قتل وأصيب والده وشخص آخر بجروح في هجوم بقنبلة على قاعدة عسكرية في العاصمة البوروندية مع استمرار أعمال العنف المرتبطة بانتخابات الرئاسة المختلف على نتائجها.

وقتل أكثر من 400 شخص منذ أبريل نيسان الماضي عندما أعلن الرئيس بيير نكورونزيزا انه سيخوض الانتخابات لفترة ثالثة. أثار ذلك احتجاجات دامت أسابيع قادتها المعارضة التي قالت إن مسعاه غير دستوري.

وقال شهود ومسؤول إن الهجوم الذي وقع في وقت متأخر من مساء أمس السبت استهدف قاعدة عسكرية في حي نجاجارا في بوجومبورا.

وقال مسؤول في نجاجارا اليوم الأحد "المهاجمون كانوا في سيارة وألقوا قنبلتين يدويتين على قاعدة عسكرية مما أسفر عن إصابة شخصين منهم طفل ووالده."

وأضاف "توفي الطفل فيما بعد ويجري علاج والده."

وقال شاهد إن جنديا أصيب أيضا لكن المسؤول لم يؤكد ذلك.

ولم يتضح على الفور من المسؤول عن الهجوم.

ويوم الجمعة الماضي قتل مسلحون مجهولون شخصين بالرصاص فيما بدا انه قتل مستهدف في اقليم موارو على مسافة 60 كيلومترا من بوجومبورا.

وتفيد بيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو ربع مليون شخص فروا من العنف في بوروندي التي خرجت من حرب أهلية عرقية قبل عشر سنوات.   يتبع