مقدمة 2-إسرائيل متشائمة إزاء وقف إطلاق النار في سوريا وتتوقع تقسيما طائفيا

Sun Feb 14, 2016 3:12pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات لوزير الدفاع)

من دان وليامز

القدس 14 فبراير شباط (رويترز) - أبدت إسرائيل تشككها اليوم الأحد في نجاح تنفيذ الاتفاق الدولي لوقف الأعمال القتالية في سوريا وأشارت إلى أن التقسيم الطائفي للبلاد يبدو محتوما وربما يكون أفضل خيار.

وتنتهج إسرائيل موقفا رسميا محايدا من الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ خمس سنوات لكن لها بعض النفوذ بين القوى التي تدخلت عسكريا في الصراع والتي اتفقت يوم الجمعة على "وقف للأعمال العسكرية" يبدأ خلال أسبوع.

ويتعرض الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مؤتمر أمني في ميونيخ لانتكاسات بالفعل بسبب تبادل الاتهامات بين روسيا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد عسكريا وتريد بقاءه في الحكم وبين قوى غربية تدعو إلى تغيير في دمشق يشمل بعض جماعات المعارضة.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون مخاطبا المؤتمر في ميونيخ بعد اجتماعه مع نظرائه الأوروبيين والملك عبد الله عاهل الأردن إنه "متشائم للغاية" بشأن فرص الهدنة.

وأضاف "للاسف سنواجه فترة إضطراب مزمن طويلة للغاية ... التخلي عن الماضي يجب أن يكون جزءا من أي استراتيجية كبرى.. ان نقول اننا سنوحد سوريا."

وأضاف يعلون مشيرا إلى بعض الفصائل المتحاربة "يجب أن ندرك أننا سنشهد قيام جيوب (مثل) علويستان وكردستان السورية ودرزستان السورية. قد تتعاون أو تحارب بعضها البعض."

ووصف رام بن باراك مدير عام وزارة المخابرات الإسرائيلية التقسيم بأنه "الحل الممكن الوحيد".   يتبع