صحيفة: النمسا تريد المضي قدما في حماية حدودها

Sun Feb 14, 2016 1:45pm GMT
 

زوريخ 14 فبراير شباط (رويترز) - قال المستشار النمساوي فيرنر فايمان في حديث نشر اليوم الأحد إن بلاده ستبدأ في بناء منشآت جديدة لحماية حدودها بشكل أفضل خاصة حدودها مع إيطاليا مؤكدا على الجهود المبذولة للحد من قبول المهاجرين.

وبنت النمسا في الفترة الأخيرة سياجا بطول 3.7 كيلومتر عند معبر سبيلفلد أزحم معبر حدودي لها مع سلوفينيا قائلة إن ذلك سيساعد في إدارة تدفق الواصلين الجدد إلى أراضيها.

ورد على سؤال لصحيفة أوسترايتش اليومية عما إذا كانت أستراليا ستتخذ إجراءات جديدة على الحدود مع إيطاليا وبخاصة معبر برينر قائلا "لقد حل شهر فبراير (شباط). لست مستعدا لترك المزيد من الوقت يمر. تأخر الوقت على ذلك."

وأضاف "في مارس (آذار) يمكن توقع موجة جديدة من المهاجرين. لذلك يتعين علينا بناء المنشآت الفنية الآن لتكون جاهزة للاستخدام عندما نحتاج إليها."

وقال فايمان إن وزارتي الدفاع والداخلية ستحددان شكل نظام السيطرة على الحدود.

وكانت الصحيفة ذكرت في وقت سابق أن هناك خططا لبناء سياج عند معبر برينر لكن الحكومة كانت تريد اولا التأكد من كفاءة السياج عند معبر سبيلفلد.

ويهدف نظام إدارة الحدود الجديد في سبيلفلد إلى تسريع إجراءات تقديم الطلبات وضمان عدم دخول أي طالب لجوء دون فحص وتسجيل.

وقالت النمسا التي يبلغ عدد سكانها 8.4 مليون نسمة واستقبلت العام الماضي 90 الف طلب لجوء انها ستخفض من أعداد اللاجئين الذين ستقبلهم هذا العام إلى 37500.

وقال فايمان "وضعنا هذا الحد وهو مازال قائما." وأضاف انه يتعين عليه تحمل المسؤولية المتعلقة بالنمسا حتى لو لم تكن إيطاليا والمانيا راضيتين.   يتبع