مقابلة-رئيس الامن العام: البحرين على طريق الاستقرار بعد 5 اعوام من الاضطرابات

Sun Feb 14, 2016 3:41pm GMT
 

من سامي عابودي

المنامة 14 فبراير شباط (رويترز) - قال اللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام في مملكة البحرين إن بلاده تعود تدريجيا إلى الاستقرار بعد خمسة أعوام من إخماد انتفاضة عام 2011 . لكنه أوضح أن المملكة لا تزال تواجه تحديات أمنية من عناصر مدعومة من إيران ومتشددين على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي تصريحات له قبيل الذكرى الخامسة لبدء احتجاجات تطالب بالديمقراطية رفض اللواء طارق الحسن أيضا اتهامات جماعات حقوقية لقوات الأمن بالتعذيب ووصفها بانها "اسطوانة مشروخة". وقال إن البحرين شكلت عدة آليات مراقبة لضمان نزاهة الشرطة.

وتبذل البحرين جهدا للتغلب على انقسامات مريرة نشأت بعد انتفاضة 2011 التي قامت بها الأغلبية الشيعية للمطالبة باصلاحات وانهاء الهيمنة السياسية للأسرة الحاكمة السنية.

ويقول منتقدون للمملكة التي تستضيف الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية إن الانقسامات استفحلت جراء حملة القمع التي نفذتها قوات الأمن البحرينية على المعارضة.

ورفض الحسن تلك الانتقادات قائلا إن الاحتجاجات استغلها "متطرفون" يتلقون توجيهات من إيران الشيعية.

وقال الحسن في مقابلة أجرتها معه رويترز إن البحرين واجهت هجمات إرهابية واضطرابات على مدى السنوات الخمس الماضية لكنه أضاف "لله الحمد الأمور في تطور والأمن مستتب ولله الحمد. الأمن أكثر بكثير والأمن مسيطر عليه وليس هناك أي مخاطر أمنية.

"ولكن لا بد من الحفاظ على هذا الإستقرار لإننا نتعرض لهجمة منظمة ومدعومة من الخارج وبالتحديد من ايران..مثلما كشفنا أكثر من مرة."

ونفت إيران باستمرار اتهامات بانها تثير الاضطرابات في البحرين أو في دول الخليج العربية الأخرى.   يتبع