14 شباط فبراير 2016 / 16:44 / منذ عامين

تلفزيون- مقهى لبناني ينظم جلسات تلوين مسائية للكبار

الموضوع 7114

المدة 4.09 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 10 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة انجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

ينظم مقهى في بيروت جلسات تلوين للكبار مرتين أسبوعيا مما يشير إلى إعلان وصول هواية دولية إلى العاصمة اللبنانية.

وفي جلسة التلوين يجتمع بالغون من مختلف الأعمار ومن خلفيات مختلفة حول طاولة كبيرة في مقهى (جون أوف ذا مون) للدردشة وتناول مشروب وهم يستخدمون وسائل تلوين مختلفة أمامهم لتلوين أوراق رسوم بالأبيض والأسود.

وقالت صاحبة المقهى جويل إن للتلوين فوائد اجتماعية ونفسية.

أضافت ”التلوين اتجاه عالمي وهو مفيد جدا للاسترخاء (بالانجليزية). انه عندنا كتير من الناحية النفسية (بالانجليزية). مرة كنت ٌقاعدة مع عالم (ناس) هون وصادفت انه كلنا شاريين كتب تلوين (بالانجليزية) فقلت لهم: هيا نبدأ معا ومن هنا بدأت الجلسات (بالانجليزية). فهي جلسة اجتماعية يجتمع فيها الناس ويلونون (بالانجليزية) وبيتعرفوا على بعض.“

وتتنوع أسباب من يحضرون جلسات التلوين للكبار. فبعضهم يرى فيها استعادة لطفولته بينما يراها آخرون وسيلة للهروب من النمط اليومي وضغوط الحياة.

وتعتبر نهى نمور التي تعمل مراجعة حسابات -وتحرص على المشاركة في جلسات التلوين للكبار بالمقهى- ذلك النشاط وسيلة للاسترخاء والعلاج.

وقالت نهى ”أول شي عرفنا من الموضوع على فيسبوك يعني. صار كذا صديق (بالانجليزية) يكون عامل متابعة لحدث أو جلسة (بالانجليزية) انه جاي. وهيك تعرفنا انه جينا أول مرة وصرنا نحاول نلاقي وقت لنيجي. وصرنا نيجي كل أسبوع يصير جزءا من برنامجنا (بالانجليزية) لنيجي وما جذبنا (بالانجليزية) انه شي جديد. ما بتلاقي محل (مكان). انه مقهى (بالانجليزية) أول شي ومعرض (بالانجليزية) أما بتشتغل فيك تعمل تلوين(بالانجليزية) فيك تعمل كتير أنشطة (بالانجليزية). وبنفس الوقت فيك تكون عم تشرب مشروب (بالانجليزية) مع رفقاتك. وفيك تتعرف على عالم جداد. وفيك تكون عم تعمل شي مريح (بالانجليزية) انه شي بيريحك نفسيا. التلوين (بالانجليزية) هو يعد شي علاج بالفن (بالانجليزية).“

وكان لمدرب غوص يدعى رامي الخال حضر جلسات التلوين لأول مرة رأي مماثل.

قال الخال ”مرة كنت على فيسبوك عم أشوف حدا من أصحابي.. مع كل أصحابها هي على عيدها جابتهن لهون وقاعدين عم بيلونوا..شئ مشوق جدا (بالانجليزية). الصور هيك كيف كلهن قاعدين وأقلام قدامهن وأقلام تلوين وهيك ومحل لذيذ. لذا (بالانجليزية) اليوم شو كنا بدنا نعمل عشية. قالت لي بتروح نلون؟ قلت لها بكل تأكيد (بالانجليزية). قالت لي يالله بنروح. وهاي أول مرة أنا بآجي لها المشروع لألون صور وحسيت انه المحل هون هيك كتير بيريح وحلو والجو حلو. وكلنا عم ننقي صور وعم ننقي أقلام التلوين. لذا آمل (بالانجليزية) بأفتكر انه رح يكون قعدة حلوة.“

ويرى آخرون مثل طالب يدعى زياد يونان في التلوين هواية جديدة له.

وقال زياد ”بالأول ما كان بدي آجي. بس بعدين بس جيت وجربت ارتحت وحسيت انه الوضع تمام. فصرت آجي دايما وأتعرف على ناس جداد بيشاركوني انه بيقول لك اذا حلوة ..لأ. بيعطوك رأيهن, انه ننقي ها اللون.. لأ. انه بيصير فيه نوع من المشاركة. والجو لذيذ فصرنا نيجي دايماً.“

ويزداد الاهتمام بالعلاج بالتلوين في ربوع المعمورة مع سعي كثيرين للتخلص من ضغوط الحياة المتزايدة وتمضية وقت بعيدا عن هواتفهم المحمولة وشاشات أجهزتهم اللوحية.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير - أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below