حلفاء اريستيد يبدون ابتهاجهم بتولي وزير داخلية سابق الرئاسة في هايتي

Mon Feb 15, 2016 4:52am GMT
 

بورت او برنس 15 فبراير شباط (رويترز) - أدى سناتور شغل منصب وزير الداخلية خلال حكم رئيس هايتي الأسبق جان برتراند أريستيد اليمين يوم الأحد ليصبح رئيسا مؤقتا للبلاد في تطور قوبل بإبتهاج من حلفاء الزعيم اليساري الذي كان يقود قبل أيام احتجاجات في الشوارع.

وألغت هايتي جولة إعادة في انتخابات الرئاسة في يناير كانون الثاني وسط احتجاجات شابها عنف في أغلب الأحوال بسبب تلاعب مزعوم في الجولة الأولى وبعد مقاطعة مرشح المعارضة الانتخابات.

وأنهى الرئيس السابق ميشيل مارتيلي فترة رئاسته قبل أسبوع دون وجود خلف منتخب له . وتم التوصل لاتفاق ليقوم البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة باختيار رئيس مؤقت للبلاد للإشراف على انتخابات جديدة بسرعة.

وكانت جماعات من حركة لافالاس التي ينتمي إليها اريستيد ممثلة بقوة في الاحتفال باداء الرئيس جوسيرمي بريفيرت (63 عاما) اليمين في القصر الوطني بهايتي والذي لم يزره البعض منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق قبل 12 عاما.

وتعهد بريفيرت بإشراك كل الفئات في حوار لاستكمال الانتخابات بعد تقييم لاتهامات التزوير وتسليم السلطة لرئيس منتخب بحلول 14 مايو أيار. ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات في 24 ابريل نيسان بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)