أوكرانيا ترى يدا روسية وراء هجوم الكتروني على شبكة الكهرباء

Mon Feb 15, 2016 6:30am GMT
 

كييف 15 فبراير شباط (رويترز) - قالت وزارة الطاقة الأوكرانية إن متسللين استخدموا شركة انترنت مقرها روسيا وأجروا اتصالات من داخل روسيا في إطار هجوم الكتروني منسق على شبكة الكهرباء الأوكرانية في ديسمبر كانون الأول الماضي.

واعتبرت هذه الواقعة على نطاق واسع أول انقطاع للكهرباء ناجم عن هجوم الكتروني وأذكى مخاوف داخل أوكرانيا وخارجها من تعرض منشآت أخرى للبنية التحتية للخطر.

ولم توجه وزارة الطاقة الأوكرانية بعد أن استكملت تحقيقاتها اتهاما مباشرا للحكومة الروسية بالتورط في الهجوم الذي قطع الكهرباء عن عشرات الآلاف من الزبائن في وسط وغرب أوكرانيا مما دفع كييف إلى مراجعة دفاعاتها الالكترونية.

لكن ما خلصت إليه الوزارة يتماشى مع ما ورد في شهادة رئيس المخابرات الأمريكية أمام الكونجرس هذا الأسبوع الذي اعتبر الهجمات الإلكترونية ومنها الذي استهدف المصالح الأمريكية في أوكرانيا أكبر تهديد للأمن القومي الأمريكي.

وتوترت العلاقات بين كييف وموسكو بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها عام 2014 واندلعت أعمال عنف من جانب انفصاليين موالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

واستهدف المتسللون في هجوم ديسمبر كانون الأول ثلاث شركات لتوزيع الكهرباء ثم أغرقوا المراكز الهاتفية التابعة لتلك الشركات بمكالمات كاذبة لمنع المستخدمين الحقيقيين من الإبلاغ عن العطل.

وجاء في بيان وزارة الطاقة الأوكرانية "قالت إحدى شركات الكهرباء إن تسلل المهاجمين إلى شبكتها حدث من خلال شبكة فرعية... تابعة لشركة انترنت في روسيا الاتحادية."

وقال نائب وزير الطاقة أوليكساندر سفيتليك لرويترز إن المتسللين أعدوا لهجماتهم قبل ستة أشهر على الأقل من وقوع الهجوم وأضاف أن وزارته وجهت بتشديد إجراءات الأمن.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير دعاء محمد)