مقدمة 4-تركيا تتوعد الأكراد "بأقسى رد" وتتهم روسيا بقصف أعزاز السورية

Mon Feb 15, 2016 6:37pm GMT
 

(لإضافة هجمات على مستشفيات وتعليقات لرئيس الوزراء التركي وتفاصيل عن تقدم للأكراد وتعليقات لسفير سوري وتغيير المصدر)

من إرجان جورسيس وسليمان الخالدي

كييف/بيروت 15 فبراير شباط (رويترز) - توعدت تركيا مسلحين أكرادا في شمال سوريا اليوم الاثنين بمواجهة "أقسى رد" إذا حاولوا السيطرة على مدينة قريبة من الحدود التركية واتهمت روسيا بشن هجوم صاروخي هناك أودى بحياة 14 من المدنيين على الأقل.

وبفضل هجوم كبير يؤازره القصف الروسي ومقاتلون تدعمهم إيران أصبح الجيش السوري على بعد 25 كيلومترا من الحدود التركية. واستغلت وحدات حماية الشعب الكردية الموقف واستولت على أراض من المعارضة السورية لتعزز حضورها في محيط المنطقة الحدودية.

وقال مسعف واثنان من السكان إن 14 مدنيا على الأقل قتلوا في أعزاز التي تمثل آخر معقل للمعارضة المسلحة على الحدود مع تركيا حين سقطت صواريخ على مستشفى للأطفال ومدرسة ومواقع أخرى للاجئين فارين من هجوم الجيش السوري.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن صاروخا روسيا أصاب مباني وأودى بحياة الكثير من المدنيين بينهم أطفال.

ولليوم الثالث على التوالي قصفت تركيا مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية في محاولة لمنع مقاتليها من الاستيلاء على أعزاز التي تفصلها ثمانية كيلومترات فقط عن الحدود. وتخشى أنقرة أن يسعى المقاتلون الأكراد الذين تدعمهم روسيا للاستيلاء على آخر مئة كيلومتر لا تخضع لسيطرتها على طول الحدود السورية.

وقال داود أوغلو متحدثا للصحفيين على متن طائرته وهو في طريقه إلى أوكرانيا "لن نسمح بسقوط أعزاز" مضيفا أن وحدات حماية الشعب كان بإمكانها الاستيلاء على المدينة التي تسيطر عليها المعارضة وعلى بلدة تل رفعت باتجاه الجنوب لولا نيران المدفعية التركية التي أطلقت عليها في مطلع الأسبوع.

وتابع "عناصر وحدات حماية الشعب أُجبرت على التقهقر من المناطق المحيطة بأعزاز. إذا ما اقتربوا من جديد سيواجهون بأقسى رد فعل."   يتبع