أبحاث في قاع المحيط بضغطة من أطراف أناملك

Mon Feb 15, 2016 7:54am GMT
 

15 فبراير شباط (رويترز) - يطور الباحثون أجهزة روبوت مرنة لاستخدامها في الأبحاث التي تجري في قاع المحيط تسمح لخبراء الأحياء المائية بفحص أدق جوانب الحياة البحرية دون الإضرار بها.

واختبر الباحثون على عمق 500 قدم تحت سطح البحر أجهزة روبوت قابضة مرنة لجمع عينات من الحياة البحرية الدقيقة لتحل محل الأجهزة المعدنية المعتادة ويمكن أن تكون أداة فعالة بالنسبة لخبراء الأحياء.

ويقول كيفين جالوي وهو مهندس ميكانيكي في معهد ويس التابع لجامعة هارفارد "كأنك تجري منظار قولون للشعاب المرجانية. ما تعذر من قبل هو الولوج إلى جحور تعيش فيها هذه الكائنات البحرية. لم يكن لديهم المعدات المرنة بالقدر الكافي الدقيقة بالقدر الكافي للولوج إلى تلك الأماكن."

وتعطي هذه التقنية الباحثين قدرة أكبر على التعامل مع الحياة البحرية الحساسة.

ويعتزم الفريق زرع أجهزة استشعار في مقابض الروبوت المرنة وهو ما يسمح لهم بقياس دقيق لحجم الكائنات البحرية وجمع بيانات جينية عنها دون الحاجة إلى انتزاعها من بيئتها.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير دعاء محمد)