15 شباط فبراير 2016 / 16:42 / بعد عامين

تلفزيون- أصحاب الكهف..موقع أثري يسهم في تعزيز السياحة الدينية بالأردن

الموضوع 1032

المدة 3.50 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 12 و14 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة انجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يجذب موقع أهل الكهف الأثري جنوب شرقي العاصمة الأردنية عمان كثيرا من السائحين الذين يحرصون على التجول فيه للاطلاع على موقع شهد قصة رواها القرآن.

واكتشف أثريون سبعة مقابر بيزنطية في الكهف يُعتقد أن تاريخها يعود إلى أكثر من 2200 عام. كما يشمل الموقع أيضا مكانا لمسجد قديم.

وتقول السلطات الأردنية إن السجلات تشير إلى أن موقع أصحاب الكهف هو المكان الذي نام فيه الفتية السبعة الأتقياء -الذين وردت قصتهم في سورة الكهف بالقرآن- لمدة 309 سنوات.

وقال وزير الأوقاف الأردني هايل داود إن الموقع يجتذب سياحا للأردن باعتباره مكانا له أهمية تاريخية ودينية.

أضاف داود ”هذا الحقيقة من المواقع الدينية الهامة في المملكة الأردنية الهاشمية. وتأتي أهمية هذا الموقع من ذكر القرآن الكريم لأصحاب الكهف ولأهل الكهف ولهذه الحادثة الهامة في التاريخ.“

وأردف الوزير الأردني أن الاضطرابات التي تشهدها المنطقة تؤثر سلبا على السياحة في الأردن على الرغم من أن المملكة تتمتع باستقرار سياسي.

وقال داود ”الحمد لله الأردن كأردن بشكل منفرد هو بلد آمن ومطمئن يسوده الأمن والأمان. فيه كل المقومات التي تجعل السائح يأتي إلى هذا البلد لزيارة هذه الأماكن السياحية. ولكن ما من شك أن الظروف المحيطة بالأردن وما نشاهده اليوم من حالات صراع وحروب أهلية ودمار في هذه الدول المحيطة في الأردن من كل الأماكن من المؤكد أنها لا تعطي رسالة اطمئنان لبعض السياح للقدوم للأردن.“

وقال محمد الحنيطي مدير موقع أهل الكهف إن قصة الكهف فيها مواعظ وعِبر ودروس جمة لاسيما في ظل الوضع السياسي الراهن في الشرق الأوسط حيث يقدم أصحاب الكهف نموذجا واضحا للاحتجاج السلمي.

وأضاف ”هذا المكان فيه آيات وعِبر. هؤلاء الفتية لمَا وقع الخلاف بينهم وبين ملكهم في ذلك الزمان ماذا فعلوا؟ هل لجأوا إلى القتل والتشريد والاغتيالات؟ لا. بل اعتزلوا الناس وخلوا بعبادة ربهم ولجأوا إلى الله عز وجل فأكرمهم الله عز وجل وجعلهم آية.“

ويحتشد زوار في الممرات الضيقة للكهف وهم يحرصون على الاستماع للرواية التاريخية ومشاهدة الرسوم على الجدران.

وقال زائر من السودان يدعى بدر الدين محمد أحمد إنه يزور الكهف لمعرفة المزيد عن قصة أهل الكهف واحتجاجهم على القمع الديني.

أضاف أحمد ”أهل الكهف يعني آية من آيات الله. وطبعا تاريخ قديم لناس فروا بدينهم ولحماية دينهم ومبادئهم وكانوا بعيدين. مشوا بعيد من ظلم الحكام. زرته عشان أشوف الحاصل وأطلع عليه وأتأكد من الحقيقة. وشفتها كويس الحمد لله.“

وقال زائر آخر من باكستان يدعى عثمان إنه يشعر بالفخر بتمكنه من زيارة هذه الأماكن الهامة كمسلم.

وأضاف عثمان ”سمعت منذ سنوات عن هذا المكان المقدس. وأنا مسلم من باكستان وفخور بوجودي هنا وإنه لشرف لنا أن نزور أماكن مثل هذا المكان.“

وتستشهد السلطات الأردنية بروايات رحَالة ومفكرين عرب عبر التاريخ بينهم ابن كثير والمقدسي وكُثير عزة وغيرهم لتحديد موقع الكهف القريب من العاصمة عمان.

لكن بعض الروايات تجادل بأن مدينة أفسس في تركيا هي موقع أهل الكهف حيث يُقال إن سبعة فتية من المسيحيين ناموا لفترة زمنية طويلة جدا قبل أن يستيقظوا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below