تراجع تأييد الروس للضربات الجوية في سوريا لكن 59% مازالوا يؤيدون

Mon Feb 15, 2016 10:56am GMT
 

موسكو 15 فبراير شباط (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي اليوم الإثنين تراجع تأييد الرأي العام في روسيا للغارات الجوية التي تشنها موسكو في سوريا منذ أن بدأ الكرملين حملته الجوية قبل أكثر من أربعة أشهر لكن مازالت أغلبية مريحة تؤيد القصف الجوي.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه مركز ليفادا المستقل أن 59 بالمئة يؤيدون استمرار حملة موسكو الجوية في سوريا التي بدأت يوم 30 سبتمبر أيلول بالمقارنة مع 27 بالمئة يعارضونها.

وجاءت نسبة التأييد أعلى قليلا منها في استطلاع ليفادا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي والذي أظهر أن 55 بالمئة من المشاركين يؤيدون الضربات.

لكن الاستطلاعين أظهرا تراجعا في التأييد منذ بدء الحملة الجوية عندما أظهر استطلاع لمركز ليفادا أن 72 بالمئة يؤيدون القصف عند سؤالهم في بداية أكتوبر تشرين الأول.

وربما يعكس ذلك مخاوف -ظهرت في استطلاعات سابقة- من أن تستدرج روسيا إلى صراع طويل الأمد على غرار الحرب في أفغانستان وبعد سقوط طائرة ركاب روسية في مصر في أكتوبر تشرين الأول والذي قال الكرملين إنه عمل إرهابي قتل فيه 224 شخصا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إسقاط الطائرة ردا على على تدخل روسيا في سوريا.

وأظهر الاستطلاع الذي صدر اليوم إن الروس لا يتابعون تطورات الأحداث في سوريا عن كثب كما كانوا يفعلون في نهاية العام الماضي.

وقال مركز ليفادا إن الناس أكثر انشغالا بالأزمة الاقتصادية في روسيا التي أدت إلى أكبر انخفاض في الدخول الحقيقية منذ أن تولى الرئيس فلاديمير بوتين السلطة قبل 15 عاما.

وأضاف أن النتائج استندت إلى لقاءات أجراها مع 1600 بالغ في مختلف أرجاء روسيا في الفترة من 22 إلى 25 يناير كانون الثاني وأن هامش الخطأ في الاستطلاع لا يتجاوز 3.4 بالمئة.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)