دور أكبر لخبراء الاستراتيجية الروس في الحرب السورية

Mon Feb 15, 2016 2:54pm GMT
 

من مريم قرعوني

بيروت 15 فبراير شباط (رويترز) - في الوقت الذي تدك فيه الطائرات الحربية الروسية مواقع مقاتلي المعارضة في ساحة المعارك في سوريا يلعب خبراء الاستراتيجية العسكرية الروس دورا أدق في دعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت مصادر من طرفي القتال لرويترز في مقابلات جرت خلال الشهرين الأخيرين إن مستشارين روسا يشاركون في رسم الخطط لتأمين دمشق مقر حكم الأسد.

وقال بعض من أجرت رويترز مقابلات معهم ومن بينهم مسؤولون عسكريون غير سوريين يقاتلون في صفوف القوات السورية إن خطط روسيا لدعم دمشق تشمل إضعاف قوات المعارضة في جنوب البلاد بين العاصمة والأردن. والهدف هو تقليص فرص شن المعارضة هجوما كبيرا.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية في موسكو على أسئلة مكتوبة لهذا التقرير. وسبق أن قالت روسيا إنه ليس لها قوات برية في سوريا بخلاف القوات التي تحمي قواعدها.

وتؤكد روسيا أن لها مدربين ومستشارين على الأرض غير أن الدور الذي يؤدونه يقتصر على التدريب وتقديم المشورة فقط.

ويقول مقاتلون من المعارضة ومسؤولون عسكريون غير سوريين إن نفوذ روسيا في التخطيط العسكري واضح بالفعل.

ويقول هؤلاء إن الخبراء الروس لعبوا دورا كبيرا في هجوم الجيش السوري في مطلع العام بمحافظة اللاذقية الساحلية بغرب البلاد موطن الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد.

وساهم هذا الهجوم في تمهيد الطريق لتقدم الجيش السوري صوب الحدود التركية ليقطع خطوط إمداد المعارضة من تركيا.   يتبع