مصر تحتفل باليوبيل الذهبي لنقل معبدي أبو سمبل وتعامد الشمس على وجه رمسيس

Tue Feb 16, 2016 2:15pm GMT
 

القاهرة 16 فبراير شباط (رويترز) - تحتفل مصر الأسبوع القادم بذكرى مرور 50 عاما على إنقاذ معبدي أبو سمبل المنحوتين في عمق جبل صخري بأقصى جنوب البلاد وأحدهما للملك رمسيس الثاني والآخر لزوجته الجميلة نفرتاري.

ومعبدا أبو سمبل يطلان على بحيرة ناصر على بعد 290 كيلومترا جنوب غربي مدينة أسوان -الواقعة على بعد نحو 900 كيلومتر إلى الجنوب من القاهرة- وشيدهما رمسيس الثاني في منتصف القرن الثالث عشر قبل الميلاد. وكانت الشمس تتعامد على وجه تمثال رمسيس في عمق المعبد داخل الجبل مرتين في السنة.. يوم ميلاده 21 فبراير شباط ويوم جلوسه على العرش 21 أكتوبر تشرين الأول.

وقال ممدوح الدماطي وزير الآثار المصري في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء بالقاهرة إن الوزارة ستقيم يومي 21 و22 فبراير شباط "احتفالية عالمية" بمناسبة نقل معبدي أبو سمبل وتعامد الشمس على وجه تمثال رمسيس الثاني بمعبده في عمق الجيل.

وكانت الجزيرة المقام عليها المعبد تعرضت للغرق بسبب ارتفاع منسوب المياه عند بناء السد العالي. وبدأت عام 1959 حملة تبرعات دولية تبنتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) لنقل المعبد إلى موقعه الحالي فتغير تاريخا التعامد يوما واحدا عن السابق وأصبح التعامد حاليا يومي 22‭‭ فبراير و22 أكتوبر.

وابتكر التشكيلي المصري أحمد عثمان (1907-1970) فكرة نشر القطع الضخمة وتقطيعها إلى أجزاء وترقيمها ثم إعادة تركيبها بالهيئة نفسها في الموقع الحالي.

وقال الدماطي إن حملة إنقاذ آثار النوبة "شاهد على عدم الوقوف مغلولي الأيدي أمام الصعاب التي تواجهها مصر على مر العصور" حيث تم نقل 300 ألف متر مكعب من الأحجار تزن 250 ألف طن وإن عملية الإنقاذ تكلفت نحو 40 مليون دولار.

وأشاد بثلاثة لعبوا أدوارا بارزة في تلك المهمة "حتى تمت بنجاح" وهم وزير الثقافة المصري آنذاك ثروت عكاشة (1921-2012) الذي دشن حملة دولية عنوانها (انقذوا آثار البشرية) ورائد علوم المصريات سليم حسن (1893-1961) ومديرة قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر كريستيان نوبلكور (1914-2011).

وعرض في المؤتمر فيلم تسجيلي قصير يوثق عملية نقل المعبدين.

وقال المعماري المصري حمدي السطوحي مؤسس حملة (أبو سمبل 50) إن الاحتفالية سوف تتضمن محاكاة لرفع وجه تمثال رمسيس -الذي يتصدر واجهة المعبد- بعمل نموذج للوجه ورفعه مساء السبت القادم "في مشهد مهيب يعيد اللحظة التاريخية التي عاشها العالم منذ 50 عاما".

(إعداد سعد علي للنشرة العربية- تحرير - سامح الخطيب)