مصادر أمنية وقضائية: محقق مصري في وفاة الشاب الإيطالي أدين في قضية تعذيب

Tue Feb 16, 2016 1:20pm GMT
 

من أحمد محمد حسن

القاهرة 16 فبراير شباط (رويترز) - أفادت مصادر قضائية وأمنية ووثائق قضائية اطلعت عليها رويترز أن ضابط شرطة مصريا كبيرا من المسؤولين عن التحقيق في وفاة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني أدين في السابق في قضية تعذيب محتجز وقتله.

وكان ريجيني (28 عاما) اختفى يوم 25 يناير كانون الثاني الماضي قي الذكرى الخامسة لانتفاضة عام 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد أن قضى في الحكم نحو 30 عاما.

وعثر على جثته على جانب طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي في الثالث من فبراير شباط الجاري. وقال مسؤولون في مصلحة الطب الشرعي المصرية والنيابة إن الطالب الإيطالي تعرض للتعذيب وقتل نتيجة لضربه بآلة حادة على مؤخرة رأسه.

وأوضحت المصادر والوثائق القضائية أن خالد شلبي - رئيس الإدارة العامة للمباحث بمحافظة الجيزة وأحد المسؤولين عن التحقيق في وفاة ريجيني - وثلاثة آخرين اتهموا في عام 2000 بتعذيب محتجز في قسم شرطة بالإسكندرية وقتله.

وتوضح وثيقة من محكمة جنايات الإسكندرية أنه تمت تبرئة شلبي وثلاثة ضباط آخرين في البداية مما نسب إليهم من اتهامات فيما يتعلق بمقتل فريد شوقي أحمد عبد العال.

وأدت إعادة محاكمتهم إلى إدانة شلبي والثلاثة الآخرين في عام 2003 بتهم مخفضة بعدم حماية المعتقل وعدم نقله إلى المستشفى وذلك حسب منطوق حكم من محكمة جنايات الإسكندرية اطلعت عليه رويترز.

وحكمت المحكمة على شلبي بالحبس عاما مع وقف التنفيذ.

وتوضح الوثائق أن الضباط المتهمين قالوا إن عبد العال خبط رأسه في عمود أثناء القبض عليه وتوفي فيما بعد بسبب الإصابة التي لحقت به.   يتبع