الصين تعزز الإنفاق الدفاعي لتهدئة انزعاج الجيش من الإصلاحات

Tue Feb 16, 2016 7:07am GMT
 

بكين 16 فبراير شباط (رويترز) - ستعلن الصين على الأرجح زيادة كبيرة أخرى في الإنفاق الدفاعي الشهر المقبل في الوقت الذي يسعى فيه الحزب الشيوعي الحاكم إلى تهدئة انزعاج الجيش من الإصلاحات ومع تزايد قلق بكين إزاء قضيتي بحر الصين الجنوبي وتايوان.

وقال مصدر على علاقة بالجيش ويجتمع بشكل منتظم مع مسؤولين كبار لرويترز إن زيادة نسبتها 30 في المئة طرحت هذا العام وسط دوائر عسكرية غير أن الزيادة الفعلية لن تكون كبيرة بهذا النحو على الأرجح.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه خشية التعرض لأي عواقب جراء الحديث مع صحفي أجنبي "يجب أن يوضح الحزب أن خفض عدد القوات لا يعني تجاهل الجيش."

ويسعى الرئيس شي جين بينغ الآن إلى نقل جيش التحرير الشعبي الصيني إلى العصر الحديث بإجراء تخفيضات في الأعداد قوامها 300 ألف فرد وتجديد هيكل القيادة الذي يعود إلى أيام الحرب الباردة.

ولكن الإصلاحات تواجه معارضة من الجنود والضباط الذين يشعرون بقلق إزاء أمنهم الوظيفي.

وقال المصدر إن شي كان يتحتم عليه تهدئة الغضب والغموض وسط صفوف الجيش.

ورفضت وزارة الدفاع الصينية التعليق عندما سئلت عن الميزانية الدفاعية وما إذا كانت ستكون هناك أي زيادة في الإنفاق هذا العام.

وقالت صحيفة جيش التحرير الشعبي الصيني اليومية في تعليق الشهر الجاري للجنود إنه يجب عليهم "عدم التفكير كثيرا" فيما إذا كانوا سيخسرون وظائفهم وإن عليهم التركيز بدلا منذ ذلك على ضمان ولائهم للحزب.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)