السعودية تمنع سفينة تنقل معدات اتصالات من دخول اليمن

Tue Feb 16, 2016 7:32pm GMT
 

الرياض 16 فبراير شباط (رويترز) - قال برنامج الأغذية العالمي إن معدات اتصالات تنقلها سفينة تابعة للمنظمة كانت السعودية منعتها من دخول اليمن الأسبوع الماضي تخص الأمم المتحدة.

وتفرض المملكة حصارا بحريا للحيلولة دون دخول أسلحة للمتمردين الحوثيين وذكرت وسائل إعلام عربية أمس الاثنين أن معدات الاتصالات كانت في طريقها للحوثيين.

وحولت قوات التحالف الذي تقوده السعودية مسار السفينة إلى ميناء جيزان السعودي في 11 فبراير شباط. ويقول برنامج الأغذية إن السفينة المستأجرة مينبورت سيدار كانت تحمل مساعدات إغاثة في طريقها إلى ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة الحوثيين.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف إن القوات اكتشفت على ظهر السفينة خلال تفتيشها معدات تشبه تلك التي يستخدمها الحوثيون مشيرا إلى أن برنامج الأغذية لم يعلن امتلاكه لها.

وأضاف عسيري أن السفينة كانت تحمل حاوية إمدادات طبية من هولندا وحاويتي أغذية من إيران مضيفا أنها بدأت رحلتها من ميناء بندر عباس الإيراني.

وقالت عبير عطيفة المتحدثة باسم البرنامج "إن قوات التحالف طلبت من برنامج الأغذية العالمي إعادة تقديم أوراق العمل الخاصة بمعدات الاتصالات."

وقال عسيري إن المعدات تشمل أجهزة كمبيوتر وأطباق أقمار اصطناعية وألواح شمسية وأنظمة تشفير وأجهزة اتصالات فردية ومواد أخرى تستخدم في الغالب في أغراض عسكرية.

وتتهم السعودية التي فرضت حصارا على الموانئ اليمنية في إطار حملتها إيران بمد الحوثيين بأسلحة. وتنفي إيران الانخراط في الأزمة اليمنية.

كان التحالف قال في سبتمبر أيلول إنه ضبط سفينة صيد إيرانية تحمل 18 قذيفة كونكورس مضادة للمدرعات و54 قذيفة مضادة للدبابات وبطاريات قذائف وأنظمة توجيه ومنصات إطلاق في طريقها للحوثيين.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)