16 شباط فبراير 2016 / 19:59 / منذ عامين

مقدمة 1-مقابلة-تركيا تقول إنها تفضل عملية برية في سوريا ولكن لا توافق بين الحلفاء

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

أنقرة 16 فبراير شباط (رويترز) - قال وزير خارجية تركيا مولود تشاووش أوغلو لرويترز إن بلاده والسعودية وبعض الحلفاء الأوروبيين يرغبون في شن عملية برية في سوريا لكن لا يوجد إجماع في التحالف ولم تتم مناقشة استراتيجية بهذا الخصوص بشكل جدي.

وساهمت الضربات الجوية الروسية في تقدم الجيش السوري حتى مسافة تبعد نحو 25 كيلومترا من الحدود مع تركيا كما اكتسب المقاتلون الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة متمردين أراضي مما زاد الشعور بالحاجة لتحرك عاجل.

وقال تشاووش أوغلو إنه لا يمكن ترك مسألة أي عملية للقوى الإقليمية وحدها.

وقال الوزير التركي في مقابلة في أنقرة ”بعض الدول مثلنا والسعودية وكذلك بعض الدول الأخرى في غرب أوروبا تقول إن من الضروري شن عملية برية.. لكن توقع هذا من السعودية وتركيا وقطر فقط فهذا أمر غير صائب وليس واقعيا.“

وأضاف ”إذا جرت مثل هذه العملية فيجب أن تتم بشكل مشترك على غرار الضربات الجوية (للتحالف).“

وتستبعد واشنطن حتى الآن إرسال قوات برية أمريكية إلى سوريا باستثناء كمية قليلة من القوات الخاصة.

لكن دولا عربية سنية بقيادة السعودية والإمارات قالت إنها مستعدة لإرسال قوات برية في إطار قوات التحالف الدولي لقتال تنظيم الدولة الإسلامية شريطة تولي واشنطن القيادة.

وقال الوزير التركي إن بلاده أوضحت مرارا جدوى رسم استراتيجية أكثر شمولا في سوريا عن الضربات الجوية لكن التحالف بقيادة الولايات المتحدة لم يناقشها بشكل جاد.“

وأضاف قائلا ”بالطبع ستكون هناك ضربات جوية لكن التطهير على الأرض مطلوب أيضا. أقول في كل اجتماع...إنه لا يمكن تدمير أو وقف داعش بالضربات الجوية وحدها.“

وتابع ”لم يجر التحالف نقاشا جادا بخصوص هذه العملية البرية. هناك معارضون وهناك من لا يرغبون في المشاركة لكنهم عبروا عن رغبة في أن تقوم تركيا أو دولة أخرى بذلك.“

وقال تشاووش أوغلو إن تركيا أيدت استئناف المفاوضات للوصول إلى حل سياسي في سوريا إلا أنها لن تذهب إلى أي مكان حتى توقف الحكومة السورية القصف أولا.

ومن المقرر أن تستأنف في جنيف يوم 25 فبراير شباط محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة وعلقت في وقت سابق الشهر الجاري.

وقال الوزير التركي ”على المرء أن يكون واقعيا. لا يمكن أن تكون المفاوضات مثمرة بينما تسقط القنابل من السماء ويذبح أناس تحت ضغط النظام أو يعانون من الجوع.“

كما قال إن أنقرة وواشنطن في حاجة لبذل جهد أكبر للتغلب على الخلافات بشأن دور قوات حماية الشعب الكردية السورية. وتعتبر تركيا الوحدات متمردين يحظون بدعم الحكومة السورية وموسكو وقصفت أنقرة مواقع تابعة لها في الأيام الأربعة الماضية.

وتعتبر واشنطن حزب الاتحاد الديمقراطي الذراع السياسي لوحدات حماية الشعب الكردية حليفا فعالا على الأرض في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال تشاووش أوغلو ”ربما نفكر بشكل مختلف لكن يحتاج كلا الطرفين لبذل المزيد من الجهد لتبديد هذه الخلافات. أبلغنا أصدقاؤنا الأمريكيين صراحة أنهم يتفهمون ما لدينا من حساسيات.“

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below