كينيا تتعامل مع التشدد ببناء سجن جديد "للمتطرفين"

Wed Feb 17, 2016 9:01am GMT
 

نيروبي 17 فبراير شباط (رويترز) - قال الرئيس الكيني أوهورو كينياتا إن كينيا التي تعرضت لهجمات شنها متشددو حركة الشباب الصومالية ستبني سجنا خاصا لمن يخالفون القانون بتصرفات عنيفه ومتطرفة حتى لا يؤثرون على سجناء آخرين.

ولم يشر كينياتا إلى أي الجماعات يعني ولكن كينيا عانت من هجمات بالأسلحة والقنابل نفذها متشددو الشباب الذين كان مقاتلوهم وراء مذبحة جامعة جاريسا على بعد نحو 200 كيلومتر من الحدود الصومالية والتي وقعت في ابريل نيسان.

وقال في كلمة أطلعت عليها رويترز اليوم الأربعاء "سنبني سجنا جديدا لمن يتصرفون بالعنف والتطرف إذ لا يمكننا السماح لهم بنشر سمومهم وسط الكينيين الضعفاء."

ولم تذكر كلمته التي قُرأت في حفل تخرج حراس أمس الثلاثاء أي جدول زمني لبناء السجن ويوجد في كينيا بالفعل العديد من السجون الواقعة تحت أقصى درجات الحراسة الأمنية مثل سجن كاميتي ماكسيموم في نيروبي.

وكان كينياتا تعهد في يونيو حزيران الماضي بشن حملة جديدة للحيلولة دون انضمام أفراد إلى الجماعات المتشددة العنيفة ومحاربة تأثير حركة الشباب وقال إن أساليب الشرطة التقليدية لن تكون كافية في التعامل مع تهديد المتشددين من الرجال والنساء.

وبعض المسلحين الضالعين في هجمات كبيرة وقعت في كينيا في السنوات الأخيرة بما في ذلك الهجوم على جامعة جاريسا من الكينيين الذين انضموا إلى حركة الشباب. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)