أمريكا تعتقد أن الدولة الإسلامية استخدمت غاز الخردل في سوريا والعراق

Wed Feb 17, 2016 9:09pm GMT
 

واشنطن 17 فبراير شباط (رويترز) - قالت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء إنها تعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤول عن هجمات بغاز خردل الكبريت في سوريا والعراق العام الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر إن الدولة الإسلامية مسؤولة عن هجوم بغاز الخردل في بلدة مارع السورية في 21 أغسطس آب "بناء- إلى حد بعيد- على دليل بالصور ووصف المعارضة السورية لما حدث."

وخلص تقرير سري أصدرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في 29 من أكتوبر تشرين الأول الماضي إلى أن شخصين اثنين على الأقل تعرضا لغاز خردل الكبريت في مارع التي تقع إلى الشمال من حلب في أغسطس آب.

ومن المفترض أن سوريا سلمت كل مخزونها من المواد الكيماوية السامة قبل نحو 18 شهرا. واستخدام هذه المواد انتهاك لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ولاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في 1997.

وقال تونر أيضا إن الولايات المتحدة تعتقد- من واقع المعلومات المتوفرة- أن الدولة الإسلامية مسؤولة عن هجمات بغاز الخردل في العراق. وهذه أول مرة يعرف فيها أن أسلحة كيماوية استخدمت في العراق منذ سقوط صدام حسين.

وأكد مصدر بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تجارب معملية أثبتت استخدام غاز خردل الكبريت بعد مرض 35 جنديا من الأكراد في ميدان القتال في أغسطس آب.

ويُصنف غاز خردل الكبريت على أنه عامل كيميائي من الفئة الأولى وهو ما يعني قلة استخداماته خارج نطاق الحرب الكيماوية. واستخدم غاز الخردل كسلاح فعال في الحرب العالمية الأولى وهو يسبب حروقا بالغة تظهر لاحقا في العيون والجلد والجهاز التنفسي. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)