مقدمة 1-المبعوث الدولي إلى اليمن يقول خلافات بشأن هدنة تعطل محادثات السلام

Wed Feb 17, 2016 11:19pm GMT
 

(لاضافة اقتباس في الفقرة الاخيرة)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 17 فبراير شباط (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن اليوم الأربعاء إنه غير قادر على الدعوة لجولة أخرى من محادثات السلام بسبب الخلاف الشديد بين الطرفين المتحاربين بشأن ما إذا كان ينبغي وقف إطلاق النار تزامنا مع الجولة الجديدة من المفاوضات.

وخلال الجولة الأولى من المفاوضات في جنيف في ديسمبر كانون الأول اتفق الطرفان على إطار عمل عريض لإنهاء الحرب لكن هدنة مؤقتة لمدة أسبوع انتهكت على نطاق واسع. وكان من المنتظر عقد جولة ثانية من المحادثات في 14 يناير كانون الثاني لكنها أرجئت لأجل غير مسمى.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد لمجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية "لا تزال توجد انقسامات عميقة تمنعني من الدعوة إلى الجولة التالية من المحادثات."

وأضاف "للأسف لم أتلق ضمانات كافية بأنه سيتم احترام وقف جديد للعمليات القتالية إذا دعوت إلى جولة جديدة."

ومضى ولد الشيخ أحمد يقول "عانى اليمن كثيرا وقاوم شعبه مأساة يعجز اللسان عن وصفها.

"لقد دمرت البنية التحتية في البلاد.. وتفرق شمل أسر وتمزق النسيج الاجتماعي. هذه مرحلة حرجة وبالغة الصعوبة. مع كل يوم يمر يفقد المزيد والمزيد من اليمنيين أرواحهم."

ودعا المبعوث الدولي مجلس الأمن للمساعدة في الضغط من أجل عودة الطرفين للالتزام بوقف العمليات القتالية بما يفضي إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وأبلغ ولد الشيخ أحمد الصحفيين بعد جلسة مجلس الامن "في رأيي أننا لا يمكننا تأجيل هذه المحادثات إلى ما بعد شهر مارس (أذار)." (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)