مركز أبحاث: إرتفاع عدد الجماعات المتطرفة في الولايات المتحدة في 2015

Thu Feb 18, 2016 1:46am GMT
 

واشنطن 18 فبراير شباط (رويترز) - قال مركز أبحاث أمريكي إن عدد الجماعات المتطرفة في الولايات المتحدة زاد في 2015 إذ أوجد العنف الموجه إيديولوجيا والخطاب السياسي التحريضي أوضاعا خصبة لاصحاب الأفكار العنصرية من البيض وجماعات عرقية أخرى.

وأضاف مركز (ساثرن بافرتي لو) أن عدد "جماعات الكراهية" المنتمية لليمين المتطرف إرتفع إلى 892 في 2015 من 784 في العام الذي سبقه مرجعا ذلك إلى نزاعات حول العلم الإتحادي الأمريكي وزواج المثليين والهجرة وعنف المتشددين الاسلاميين.

كما سجل المركز زيادة في ميليشيات المواطنين المسلحين التي زاد عددها إلى 998 في 2015 إرتفاعا من 874 في العام الذي قبله حيث أججت اشتباكات حول استخدام الاراضي مشاعر نشطاء مناهضين للحكومة في الغرب الأمريكي علاوة على مخاوف من أن الإدارة الأمريكية ربما تشدد قوانين السيطرة على الأسلحة النارية.

وقال المركز إنه على الطرف الآخر من الطيف السياسي إرتفع عدد جماعات الانفصاليين السود المدافعين عن آراء معادية للسامية إلى 180 في 2015 من 113 في 2014.

وأشار المركز إلى أن الجماعات المتطرفة لم تزدهر جميعها. فجماعات للنازيين الجدد مثل (التحالف الوطني) و(الأمم الآرية) تعثرت بسبب مصاعب مالية ومعارك على القيادة.

وأبلغ عنصريون بيض رويترز أن نجاح المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب -الذي وصف المكسيكيين بانهم "مغتصبون" ودعا إلى حظر على دخول المهاجرين المسلمين الى الولايات المتحدة.

واشعلت مذبحة ديسمبر التي قتل فيها 14 شخصا في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا التي نفذها زوجان من مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية موجة تخريب وإعتداء استهدفت المسلمين الامريكيين. (إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)