مقدمة 2-تركيا تلقي اللوم على مسلحين أكراد في هجوم أنقرة وتتوعد بالرد

Thu Feb 18, 2016 12:49pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات لإردوغان وداود أوغلو وتفاصيل مع تغيير المصدر)

من اركان جورسيس وحميرة باموك

أنقرة/اسطنبول 18 فبراير شباط (رويترز) - ألقى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو باللوم على مسلح كردي سوري يتعاون مع مسلحين أكراد داخل تركيا في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة أسفر عن سقوط 28 قتيلا في العاصمة التركية أنقرة.

وكانت سيارة ملغومة انفجرت قرب حافلات عسكرية متوقفة عند إشارة مرور قرب مقر القوات المسلحة التركية والبرلمان ومبان حكومية في المنطقة الإدارية بأنقرة في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء.

وقال داود أوغلو إن الهجوم دليل واضح على أن وحدات حماية الشعب الكردية السورية -التي تدعمها الولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا- تنظيم إرهابي مضيفا أن تركيا عضو حلف شمال الأطلسي تتوقع تعاونا من حلفائها في قتال وحدات حماية الشعب.

وفي غضون ساعات قصفت طائرات حربية تركية قواعد في شمال العراق تابعة لحزب العمال الكردستاني الذي اتهمه داود أوغلو بالضلوع في الهجوم الانتحاري بسيارة ملغومة.

وقال داود أوغلو إن القوات المسلحة التركية ستواصل قصف مواقع وحدات حماية الشعب في شمال سوريا وتعهد بأن يدفع المسؤولون عن الهجوم الثمن.

وأضاف في كلمة بثها التلفزيون "هجوم الأمس استهدف بشكل مباشر تركيا والجاني هو وحدات حماية الشعب وتنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي. ستتخذ كل الإجراءات اللازمة ضدهم."

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أيضا إن النتائج الأولية تشير إلى أن الفصيل الكردي السوري وحزب العمال الكردستاني مسؤولان عن التفجير مضيفا أنه جرى اعتقال 14 شخصا.   يتبع