مرفق الغاز بكاليفورنيا يعلن عدم مسؤوليته عن تسرب للغاز الطبيعي

Thu Feb 18, 2016 1:20pm GMT
 

لوس انجليس 18 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون من شركة غاز جنوب كاليفورنيا التابعة لمؤسسة سيمبرا للطاقة في سان دييجو ومدعون إن الشركة أعلنت أمس الأربعاء براءتها من اتهامات جنائية بأنها تأخرت ثلاثة أيام قبل أن تبلغ عن تسرب أبخرة غاز الميثان من أنابيب تالفة في جوف الأرض قرب أحد أحياء لوس أنجليس ما تسبب في إجلاء آلاف من السكان.

وقال المسؤولون إنه خلال المرافعات بمحكمة مقاطعة لوس انجليس في سانتا كلاريتا تقدم محامون عن الشركة بالتماس ينفي مسؤوليتها عن تلوث الجو وتداعيات الحادث.

وقالت جين روبيسون المتحدثة باسم مدعي المقاطعة إنه في حالة الإدانة فسيتم تغريم الشركة 25 ألف دولار عن كل يوم مضى ولم تبلغ فيه الشركة مكتب خدمات الطوارئ في كاليفورنيا بتسرب الغاز.

أما غرامة تلويث الجو فتصل إلى ألف دولار عن كل من أيام التسرب الذي حدث في أكتوبر تشرين الأول الماضي واستمر أربعة أشهر قبل وقفه الأسبوع الماضي.

بدأ تسرب الغاز الطبيعي في اليسو كانيون على مشارف ضاحية بورتر رانش في لوس انجليس في 23 أكتوبر تشرين الأول وأصبح أسوأ حادث من نوعه في كاليفورنيا. وتسبب التسرب في الإسراع بوفاة امرأة مسنة كانت تعاني بالفعل من سرطان الرئة فيما رفعت أسرتها دعوى قضائية للحصول على تعويضات جراء وفاتها.

ورفعت أكثر من 20 دعوى قضائية على شركة الغاز ووجه مدعون في لوس أنجليس اتهامات جنائية ضدها بخصوص تسرب الغاز الطبيعي قرب المدينة. ويتهم المدعون الشركة بعدم الإبلاغ عن تسرب غازات سامة في أعقاب حدوث كسر في أنابيب شبكة الغاز وانطلاق ملوثات في الجو.

وقال المرفق في بيان إن حفر بئر تنفيس لوقف التسرب بمنطقة أليسو كانيون. وكان مسؤولو الشركة التي تتولى تشغيل البئر قالوا في السابق إنهم يتوقعون وقف التسرب الغازي بين أواخر فبراير شباط القادم وأواخر مارس آذار.

وقال مسؤولو الصحة بمقاطعة لوس أنجليس إن سكان منطقة بورتر رانش التي يقطنها نحو 30 ألف نسمة كانوا قد شكوا من الصداع والغثيان والتهاب الجهاز التنفسي من مادة الميركابتن وهي مادة ذات رائحة نفاذة تضاف للغاز الطبيعي. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)