مقدمة 2-مجموعة إس.جي.إس للتفتيش تنفي المسؤولية عن إختفاء مادة مشعة في العراق

Thu Feb 18, 2016 10:52pm GMT
 

(لإضافة بيان من الوكالة الدولية للطاقة الذرية)

زوريخ 18 فبراير شباط (رويترز) - نفت مجموعة إس.جي.إس السويسرية للتفتيش اليوم الخميس أي مسؤولية عن الأمن في الموقع الذي إختفت منه مادة مشعة تستخدم لاختبار الأنابيب في حقل نفطي بجنوب العراق العام الماضي.

وقالت في بيان اليوم الخميس "الموقع الذي تجري فيه هذه العمليات يقوم بتأمينه تماما ويحرسه رجال أمن على مسؤولية مالك الموقع. إس.جي.إس لا تتحمل أي مسؤولية عن أمن الموقع وليست لها رقابة على الدخول إليه" مضيفة أن عددا كبيرا من المتعاقدين يستخدمون الموقع.

وذكرت رويترز أمس الأربعاء أن العراق يبحث عن مادة مشعة "عالية الخطورة" أثارت سرقتها العام الماضي مخاوف المسؤولين العراقيين من احتمال أن تستخدم كسلاح إذا حصل عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت إس.جي.إس إن مجموعة ويذرفورد الأمريكية استعانت بوحدتها في تركيا لإجراء الاختبارات التي تستخدم فيها ما وصفته المجموعة السويسرية بمصدر مشع متوسط المستوى.

وأضافت "حين لا يستخدما تخُزَّن المعدات والمصدر المشع في خندق مؤمن مصمم لهذا الغرض وفرته ويذرفورد. اختفاء المعدات حدث أثناء تخزينها في خندق ويذرفورد" وذكرت أن الاختفاء حدث في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت إن وحدتها في تركيا (إس.جي.إس تركيا) ومقرها اسطنبول أخطرت على الفور السلطات العراقية وتعاونت بشكل كامل مع التحقيق.

وقالت ويذرفورد الأمريكية في بيان لرويترز إنها غير مسؤولة ولا تتحمل أي تبعات قانونية عما حدث "لأننا لا نملك المصادر أو نشغلها أو نسيطر عليها ولا المخزن الذي سُرقت منه."

وأضافت "شركة (إس.جي.إس) هي المالك والمُشغِّل للمخزن والمصادر وهي المسؤول الوحيد عن التعامل مع هذا الأمر" في إشارة لشركة (إس.جي.إس تركيا) التي قال مسؤولون عراقيون إنها تملك المواد.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة إن السلطات العراقية أبلغتها اليوم الخميس أنه لم يجر رصد أي مستويات إشعاع مرتفعة في أعقاب السرقة.

وأضافت الوكالة في بيان "هم أبلغوا الوكالة أنه عقب سرقة مصدر (مشع) جرت عملية بحث مكثفة وبدأ تحقيق جنائي." (إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)