عرب الخليج يسارعون لإطلاق قدرات الشباب في عصر النفط الرخيص

Thu Feb 18, 2016 2:12pm GMT
 

من نوح براوننج

دبي 18 فبراير شباط (رويترز) - مثل نموذج الطائرة بلا طيار الذي ابتكره الطالب الإماراتي طالب الهنائي تحتاج طموحات الشبان في مختلف دول الخليج للتحليق عاليا إذا كان مقدرا لهم ولاقتصاد بلدانهم الازدهار في عصر النفط الرخيص.

والهنائي (23 عاما) الذي يجري حاليا أبحاثا لنيل درجة الدكتوراه هو من أصحاب الأفكار المبتكرة الذين تحتاج إليهم المنطقة هم ومن يتطلع من الشباب إلى حياة المخاطرة في مجال الأعمال بدلا من الركون إلى وظيفة مضمونة غير منتجة في أجهزة الدولة.

ويرفع الهنائي نظارته عاليا ليتابع طائرته وهي ترتفع فوق مسرح مفتوح في وسط مدينة دبي ويشرح كيف يمكنها الهبوط بسرعة ورش مادة مانعة للتسرب على أنابيب النفط المعطوبة.

حققت الثروة النفطية لدول الخليج العربية عشرات السنين من الازدهار أمكن خلالها شراء الولاء والاستقرار بمنح الخريجين من الحاصلين على تعليم غير عال مناصب حكومية مريحة.

لكن هذا العهد انتهى. فانهيار أسعار النفط يرغم الحكومات على الالتزام بوعود قديمة لتحويل الشباب إلى أيد عاملة يمكنها أن تنافس على المستوى العالمي.

وقال الهنائي وهو يعرض نموذج الطائرة الذي صنعه مع زملاء له في امبريال كوليدج في لندن وفاز به في مسابقة رعتها الدولة أقيمت في المسرح المكشوف إن شباب الخليج يتلهفون على كسب الرزق باستغلال أفكارهم لا من خلال الحصول على منح.

وقال الهنائي "يوجد إدراك وصحوة بين جيلي أن عصر النفط لا يمكن أن يدوم للأبد وأننا بحاجة للمسارعة إلى رد (الجميل) لمجتمعاتنا خاصة من خلال الابتكار والتكنولوجيا وأن نمزق تلك الصورة النمطية عن كوننا متعطلين."

ويعمل أكثر من نصف المواطنين العرب في منطقة الخليج في وظائف بالقطاع العام وفي الكويت تصل النسبة إلى 80 في المئة تقريبا.   يتبع