18 شباط فبراير 2016 / 14:42 / بعد عامين

تلفزيون- محكمة إسرائيلية تأمر مقدسيا بهدم جزء من منزله بعد شكوى جيرانه المستوطنين

الموضوع 4037

المدة 2.49 دقيقة

القدس

تصوير 16 فبراير شباط 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

خسر الفلسطيني عايد الأيوبي المقيم في القدس وأسرته المكونة من عشرين شخصا نزاعا أمام القضاء بشأن منزلهم التاريخي في البلدة القديمة بالقدس.

وقضت محكمة إسرائيلية بهدم جزء من منزلهم المبني في عصر المماليك والذي تملكه عائلة الأيوبي منذ عام 1945.

وقال الأيوبي إن الأجزاء المعنية بقرار المحكمة تشمل سقفا خرسانيا بني عام 1998 ليحل محل قبة مهدمة ويحافظ على قبة أخرى لا تزال قائمة.

وأضاف أن الدعوى أقامها جيرانه المستوطنين الذين قالوا إن الإضافات الجديدة تحجب عنهم المنظر.

وأردف ”انهدمت القبة اللي هون وبعدين فيه كمان قبة هون. حاولنا انه نغطي القبة هاي ما يصيرش فيها زي القبة الثانية لأنه تصليحها صعب. لازم تتصلح وتترمم بنفس المواد اللي أصلا انبنت (بنيت) منها والمواد اللي انبنت منهم مواد فخارية. اليوم ما فيش حدا بيصنعها وما كانش فيه مجال لترميمها. فعملنا العقدة على أساس نحمي القبة الثانية ونحمي القبة هاي.“

وتسلمت العائلة أمرا من محكمة إسرائيلية عام 2012 بهدم السقف. واستأنفت العائلة الحكم لكنها تسلمت قرارا نهائيا العام الماضي يقضي بهدم السقف.

وقال عايد الأيوبي ”لما رفعوا القضية ادعوا (زعموا) إنه بيتي آيل للسقوط وإنه فيه تصدعات وإنه بيتي سكر (حجب) عليهم..حجب عليهم الشمس والهواء واللي في الجهة الغربية اليهود اللي في الجهة الغربية بيدعوا انه البيت تبعي سكر (أغلق) عليهم انه يشوفوا قبة الصخرة وبطلوا يقدروا يصلوا لأنه بيتي موجود وطلبوا بهد (هدم)البيت. واشتركوا معهم كمان 3 جمعيات استيطانية.“

وعائلة الأيوبي تضم 24 فردا يعيش 20 منهم في المنزل.

وقال الأيوبي إن بلدية القدس أخبرت المحكمة بضرورة أن تتم عملية الهدم تحت إشرافها.

وذكر بيان مكتوب لقسم الشؤون الخارجية والإعلام الدولي في بلدية القدس أن ”بلدية القدس تطبق بشكل عادل الأحكام على انتهاكات البناء في كل أنحاء المدينة بغض النظر عن الدين أو العرق أو الجنس. والبلدية ملزمة مثل أي مواطن في المدينة بتطبيق القانون وكل أحكام القضاء.“

وقال الأيوبي لتلفزيون رويترز إنه يخشى أن يتسبب هدم السقف في ضرر للمنزل أو للمنازل المجاورة.

وتأثرت تسنيم (16 عاما) إبنة عايد وهي تفكر في مصير البيت.

وقالت تسنيم الأيوبي ”وكتير صعب انه نفقد يعني جزء كتير كبير من الدار ومتعودين كل يوم انه نصحى (نستيقظ) فيه.. نلعب فيه..ندرس فيه.“

ومن المتوقع أن تعقد جلسة جديدة للمحكمة أواخر فبراير شباط الجاري بحضور ممثل عن البلدية لإصدار قرار نهائي.

وهدمت القوات الإسرائيلية الشهر الماضي ستة مبان ممولة من الذراع الإنساني للاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقالت إنها ستصادر الأرض.

ويريد الفلسطينيون تأسيس دولة في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة وهي أراض سيطرت عليها إسرائيل في حرب عام 1967.

وتم توطين نحو 500 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية وسط 2.4 مليون فلسطيني. وقالت المحكمة الدولية إن المستوطنات التي بنتها إسرائيل هناك غير شرعية الأمر الذي ترفضه إسرائيل.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below