الإجهاض في أشهر الحمل الأخيرة موضوع فيلم مؤثر في مهرجان برلين

Thu Feb 18, 2016 6:28pm GMT
 

برلين 18 فبراير شباط (رويترز) - تقول مخرجة فيلم (24 أسبوعا) إنها تتحدث من واقع خبرة شخصية عن كيف يمكن أن يكون الإجهاض صعبا. يتحدث الفيلم عن التحديات التي يواجهها زوجان شخصت حالة طفلهما الذي لم يولد بعد بأنه مصاب بمتلازمة داون في الأشهر الأخيرة من الحمل.

وقالت المخرجة آنا زهرة برشيد التي يتسابق فيلمها على الجائزة الرئيسية في مهرجان برلين السينمائي إن عملية إجهاض أجريت لها قبل بضع سنوات تؤثر عليها منذ ذلك الحين.

وقالت في مقابلة مع رويترز "أجريت لي عملية إجهاض قبل الشهر الثالث من الحمل ومازال يتعين علي التعامل مع هذا الأمر."

وأضافت "أعرف كم سيكون عمر الطفل الآن لو كان قد عاش ويوم مولده لذلك كان من الواضح بالنسبة لي أنني قد أعيش بهذا التأثير لثلاث أو أربع سنوات."

وتابعت "وهذا هو الوقت الذي استغرقه تحضير الفيلم... ثلاث سنوات."

وتجسد جوليا جنتيش دور ممثلة كوميديا ارتجالية تدعى أستريد كانت حامل في شهرها السادس عندما أبلغت هي وماركوس صديقها بتشخيص حالة طفلهما الذي لم يولد بعد.

وتجاهد هي وماركوس للتوصل إلى اتفاق بشأن ما يتعين عمله وتجد أستريد أن عليها في نهاية الأمر اتخاذ القرار بمفردها.

وتقول برشيد إنها قررت أن تصور حالة إجهاض في شهور متأخرة من الحمل بعد أن علمت أن أكثر من 90 بالمئة من النساء تجرى لهن عمليات إجهاض بعد الشهر الثالث إذا ثبتت إصابة الجنين بأي تشوه.

وقالت "90 بالمئة ... هذا يعني كلهم تقريبا."   يتبع