مقابلة-الاتحاد الأوروبي يستعد لتدفق جديد للاجئين مع تحسن الطقس

Thu Feb 18, 2016 7:24pm GMT
 

من ألستير ماكدونالد و جابرييلا بازينسكا

بروكسل 18 فبراير شباط (رويترز) - يأمل الاتحاد الأوروبي أن تتمكن تركيا من منع أكبر عدد من المهاجرين من الوصول إلى اليونان مثلما فعلت العام الماضي لكنه يعد خطط "طوارئ" لإيواء أعداد كبيرة من اللاجئين الذين قد يصلون لكنهم لا يستطيعون مواصلة الرحلة شمالا باتجاه ألمانيا.

وقال مفوض شؤون الهجرة دميتريس أفراموبولوس لرويترز اليوم الخميس إنه لم يتضح إلى مدى ستقلص تركيا الأعداد فور تحسن الطقس لكن مع استمرار الجهود لمنع تكرر الرحلات الفوضوية للبلقان مثلما حدث في الصيف الماضي يعمل الاتحاد الأوروبي مع أثينا لإيواء اللاجئين في اليونان.

وقال أفراموبولوس "إذا لم يحقق الاتفاق الذي وقعناه مع تركيا نتائج فلن يكون الوضع سهلا على الإطلاق. سيستمر التدفق... لهذا بدأنا العمل على خطط طوارئ."

وتابع قوله "لو حدث ذلك فسنواجه أزمة إنسانية كبرى وينبغي تفادي هذا الأمر."

وعندما وصل أكثر من 800 ألف شخص كثير منهم لاجئون سوريون إلى اليونان العام الماضي تحرك معظمهم شمالا عبر البلقان إلى ألمانيا. ولا تريد برلين تكرار ما حدث مما دفع الدول الواقعة جنوبا إلى تشديد الضوابط على حدودها وأثار احتمال أن يتم وقف عدد كبير من الوافدين الجدد في اليونان.

ومن الصعب تقييم مدى المساعدة التي ستقدمها تركيا للحد من تدفق اللاجئين مقابل حصولها على أموال وعلاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي. وأشار أفراموبولوس إلى أن عدد الوافدين تراجع بشكل حاد في الأسبوع المنصرم رغم تحسن الطقس لكنه ارتفع مرة أخرى أمس الأربعاء.

وقال أفراموبولس وهو وزير خارجية يوناني سابق إن أثينا تقاعست عن التعاون مع الاتحاد الأوروبي للحد من تدفق اللاجئين لكنها حققت انجازات كبيرة مؤخرا في تحديد هويات الوافدين الجدد وأخذ بصماتهم.

وقال إن العمل يمضي بشكل طيب في إنشاء مخيمات جديدة لاستقبال اللاجئين على الأراضي اليونانية فضلا عن استعدادات أثينا لاستقبال ما يصل إلى 50 ألف مهاجر بينما يجري فحص وتقييم طلباتهم للهجرة. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)