تعاون أمريكي برازيلي لمكافحة عدوى زيكا الفيروسية

Fri Feb 19, 2016 10:46am GMT
 

برازيليا 19 فبراير شباط (رويترز) - اجتمع كبار الخبراء في مجال الطب من الولايات المتحدة والبرازيل أمس الخميس لإطلاق شراكة بحثية سعيا لابتكار لقاح لمكافحة عدوى زيكا الفيروسية التي استفحلت إلى الأمريكتين منذ ظهورها العام الماضي.

وقال وزير الصحة البرازيلي مارسيلو كاسترو إن الخبراء سيحشدون الموارد والمعرفة التقنية خلال الاجتماعات التي تعقد على مدى يومين لإيجاد أفضل السبل لفحص الإصابة بزيكا وسبل القضاء على البعوض الذي ينقل الفيروس الذي يشتبه بعلاقته بتشوهات المواليد.

وتبذل البرازيل التي شهدت أول إصابة بالمرض جهودا حثيثة لاحتواء تفشي الفيروس الذي يهدد حضور دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في أغسطس آب القادم. ونصح المسؤولون هناك الحوامل بالتزام بيوتهم تحسبا للإصابة بالفيروس.

واجتمع باحثون من المعاهد القومية الأمريكية للصحة ومن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى جانب خبراء من الإدارة الأمريكية للأغذية والأدوية وإدارة الصحة والخدمات الإنسانية مع نظرائهم في البرازيل في كبريات المؤسسات البحثية في ميدان الطب الحيوي.

وقال باولو جاديلها مدير مركز فيوكروز لأبحاث الصحة العامة "نريد أن نغادر هذا الاجتماع وقد اكتسبنا المزيد من التعاون والتوجيه للقيام بجهود بحثية عديدة تجري حاليا في مختلف المجالات".

وقال إن الهدف النهائي هو ابتكار لقاح إلا أنه يتعين بذل جهود مضنية للتشارك في معلومات تتعلق بكيفية عمل الفيروس.

ومن بين القضايا المطروحة على بساط البحث ضرورة الاتفاق على الأدلة التي تبرهن على علاقة الفيروس بتشوهات الأجنة والمواليد لا سيما حالات صغر حجم الرأس علاوة على أمراض عصبية أخرى.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في الأول من الشهر الجاري أن زيكا وباء يستفحل انطلاقا من البرازيل وانه يشكل طارئا عالميا يتعلق بالصحة العامة وطالبت بإجراء أبحاث عاجلة للوقوف على علاقته بارتفاع أعداد حالات الاشتباه في تشوه الأجنة والمواليد مشيرة إلى أن هذه الصلة قد تتضح خلال أسابيع.

وفيما لم تتم البرهنة بصفة علمية قاطعة على هذه العلاقة تتعامل السلطات البرازيلية مع أعداد كبيرة من حالات تشوه المواليد وصغر حجم الرأس مشيرة إلى أن زيكا هو السبب لأن معظم هذه الحالات ظهرت في مناطق فقيرة بشمال غرب البرازيل حيث يستفحل الفيروس.   يتبع