مجلس النواب بميشيجان يعتمد 30 مليون دولار لدفع فواتير مياه مدينة فلينت

Fri Feb 19, 2016 11:11am GMT
 

19 فبراير شباط (رويترز) - وافق مجلس النواب بولاية ميشيجان الأمريكية بالإجماع أمس الخميس على مسودة قرار يقضي بأن يحصل سكان مدينة فلينت على مبلغ 30 مليون دولار لتسديد استهلاك فواتير المياه في أعقاب أزمة تلوث المياه بالرصاص.

ومن المتوقع إحالة المسودة إلى مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء القادم فيما يتوقع أن يوافق عليها بعد أن أعلن ريك سنايدر حاكم ولاية ميشيجان عزمه التوقيع بالموافقة.

وقال سنايدر في بيان "يتعين ألا يدفع سكان فلينت مقابلا ماديا لقاء مياه ليس بمقدورهم ان يشربوها". وتواجه إدارة سنايدر انتقادات لاذعة بسبب موقفها من أزمة تلوث المياه بالرصاص بالمدينة التي يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة.

وانهالت الشكاوى على السلطات المعنية بشأن سوء جودة المياه بعد أن تحولت مدينة فلينت المثقلة بأعباء مالية إلى نهر فلينت في ابريل نيسان عام 2014 كمصدر لشبكة التغذية بالمياه توفيرا للنفقات ما أدى لانتشار مستويات عالية من التلوث بالرصاص.

وتحمل مياه نهر فلينت مواد تساعد على التآكل مما أدى إلى ذوبان الرصاص بالأنابيب وزيادة مستوياته إلى درجة غير مقبولة لمئات البيوت بمدينة فلينت وهي واحدة من أفقر المدن بالولايات المتحدة.

وتفجر التلوث بالرصاص -الذي كان يمكن معالجته بمواد مانعة للتآكل- ليصبح فضيحة سياسية بعد نشر رسائل الكترونية متبادلة بين عدد من كبار مسؤولي الولاية تفيد بأنهم كانوا على علم بتصاعد عدد إصابات مرض المحاربين القدماء وبأزمة تلوث المياه وذلك قبل وقت طويل من إعلان سنايدر بان لديه معلومات عن هذه الأزمات.

كان سنايدر قد طلب من مشرعي الولاية الأسبوع الماضي المطالبة بمبلغ إجمالي قدره 195 مليون دولار كمعونة صحية وغذائية وتعليمية ولدفع رسوم استهلاك المياه والبنية التحتية لفلينت علاوة على مبلغ 37 مليون دولار تمت الموافقة عليه بالفعل لموازنة السنة المالية 2017 .

وقال سنايدر يوم الخميس إن فلينت ستتلقى أيضا مليوني دولار إضافية لاستبدال أنابيب المياه.

وطُلِب من سنايدر وهو جمهوري الإدلاء بشهادته في هذا الصدد أمام إحدى لجان الكونجرس الشهر القادم فيما باتت هذه القضية ضمن المسائل التي تتضمنها الحملات الانتخابية للسباق الرئاسي الأمريكي.

وقال محامون عن سكان فلينت إن البعض منهم أبلغ عن إصابته بالطفح الجلدي وسقوط الشعر ومشاكل أخرى في أعقاب تغيير مصدر التغذية بمياه الشرب بالمدينة. ويمكن أن يؤدي التلوث بالرصاص والمعادن الثقيلة الأخرى إلى إلحاق الضرر بالمخ والأعصاب ومهارات التعلم والإنجاب والكلى ولاسيما بين الأطفال من بين مشكلات أخرى.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)